حذر وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الأربعاء من حرب أهلية في العراق لا يمكن التكهن بانعكاساتها على المنطقة، مجددا اتهام حكومة نوري المالكي ضمنا باعتماد "أسلوب طائفي إقصائي".

وقال الفيصل -في افتتاح اجتماع وزاري لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة- إن الوضع الحالي في العراق "يحمل في ثناياه نذر حرب أهلية لا يمكن التكهن باتجاهها وانعكاساتها على المنطقة".

واعتبر أن إفرازات الوضع السوري أوجدت مناخا ساعد على تعميم حالة الاضطراب الداخلي في العراق نتيجة ما سماه "الأسلوب الطائفي والإقصاء".

وشدد الأمير على أن هذا الوضع نجم عنه "تفكيك اللحمة بين مكونات شعب العراق وفتح الطريق لكل من يضمر السوء لهذا البلد لكي يمضي قدما في مخططات تهديد أمنه واستقراره وتفتيت وحدته الوطنية وإزالة انتمائه العربي".

وكان بيان لمجلس الوزراء السعودي  صدر الاثنين قد حمل السياسات "الطائفية والإقصائية" مسؤولية الأزمة بالعراق، في إشارة إلى سياسات المالكي. وحثّ البيان على "الإسراع في تشكيل حكومة وفاق وطني" في العراق، وتجنب ما سماه السياسات القائمة على التأجيج المذهبي والطائفية التي مورست في العراق.

وردت الحكومة العراقية -في بيان صادرعن مكتب المالكي أمس الثلاثاء- باتهام الرياض  بالمسؤولية على الدعم المادي الذي تحصل عليه ما وصفتها بـ"الجماعات الإرهابية" وجرائمها التي رأت أنها تصل إلى حد "الإبادة الجماعية" معتبرة أن موقف السعودية من أحداث العراق يدل على "نوع من المهادنة للإرهاب".

المصدر : وكالات