دعت هيئة علماء المسلمين بـالعراق المراجع الدينية الشيعية إلى إعادة النظر في الفتوى التي أصدرتها ودعت فيها الشباب للتطوع لدعم الجيش ضد المسلحين، قائلة إن الحكومة الحالية ومليشياتها تستغل هذه الفتوى لارتكاب ما وصفتها بجرائم إبادة طائفية ضد المدنيين العزّل.

وأضافت الهيئة في بيان لها أن "هذه الجرائم تهدف الحكومة بها إلى الحصول على رضى أبناء جنوب العراق للتغطية على فشلها وتنفيذ المخطط الإيراني داخل البلاد".

وأكدت الهيئة أن قوات الأمن تقوم بحملة اعتقالات واسعة للمدنيين من مختلف الفئات في مناطق العسكري وتموز ومركز ناحية جرف الصخر ومنطقة العمارات السكنية والقرية العصرية في محافظة بابل ومناطق حزام بغداد.

وأشارت الهيئة في بيانها إلى أن "مليشيات رئيس الوزراء نوري المالكي تنفذ جرائم مختلفة، آخرها جريمة في ناحية جرف الصخر، حيث أقدمت على إخراج عشرات المواطنين من منازلهم بعد تفجيرها وتركتهم في العراء دون طعام أو شراب، ولا يعرف مصيرهم حتى الآن بعد انقطاع الاتصال بهم".

وكان المرجع الأعلى للشيعة في العراق علي السيستاني أصدر فتوى بما سماه "الجهاد الكفائي"، داعيا الشباب للتطوع لمؤازرة القوات الحكومية بعد استيلاء مسلحين على مدينة الموصل ومناطق أخرى شمال العاصمة بغداد.

المصدر : الجزيرة