في شريط فيديو سرّبه أحد أفراد الفوج 175 التابع للواء 12 من جيش النظام السوري في ريف درعا، بدا المشهد وكأنه معركة في حرب بين دولتين أو قوتين متكافئتين. غير أنها في حقيقة الأمر لم تكن سوى تحضير لهجوم ينوي جيش الرئيس السوري بشار الأسد شنه من فوق ربوة جرداء على بلدتي نوى وتل الجابية بريف درعا لتدكهما دكاً.

وما هي سوى هنيهة حتى اندفعت من فوهات ست راجمات صواريخ فوق الربوة قذائف وكأنها حمم من الجحيم لتثير غباراً كثيفاً وراءها.

وما إن سكتت أصوات القذائف وانقشع الغبار حتى ظهر جنود وقد علت على وجوههم ابتسامات الرضا عما أنجزوه من زرع للموت وبث للرعب، في وقت ارتفع صوت أحدهم بالتكبير وآخر بهتاف "بالروح بالدم نفديك يا بشار".

المصدر : الجزيرة