سيطرت قوات من المعارضة السورية على عتاد عسكري عراقي بعد انسحاب قوات حرس الحدود العراقية من مواقع عدة ومخافر على الحدود مع سوريا من بينها معبر القائم.

وقال أهالي المنطقة للجزيرة إن قوات حرس الحدود العراقية انسحبت فجر الخميس من مقارها الحدودية بعد تلقيها تهديدات من مسلحين في العراق، فتركوا عتادهم وارتدوا ملابسهم المدنية ثم غادروا المنطقة.

وجاءت هذه الخطوة بالتنسيق بين مجلس شورى المجاهدين التابع للمعارضة السورية ومسلحي العشائر في الجانب العراقي، من أجل الحفاظ على الأمن في المنطقة الحدودية بين البلدين.

ويأتي ذلك بعد انهيار قوات الجيش العراقي في محافظتي نينوى وصلاح الدين حيث سيطر المسلحون على مناطق واسعة من هاتين المحافظتين.

وبدت القرى الحدودية من الجانب العراقي هادئة وآمنة رغم الفراغ الأمني الذي خلفه فرار حرس الحدود أو حتى غياب الشرطة.

المصدر : الجزيرة