تواترت الأنباء عن سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ومسلحي العشائر على مناطق متفرقة بالعراق خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد انسحاب القوات الحكومية منها.

ويسيطر المسلحون -وفق مصادر- على عدة مناطق بمحافظة الأنبار غربي العراق، بينها الفلوجة والجرمة والصقلاوية الواقعة شمال غرب الفلوجة، إضافة إلى سيطرتهم على منطقة كبيسة وقضاء القائم الواقع على الحدود العراقية السورية.

وفي الشمال، سيطر المسلحون على مدينة الموصل بمحافظة نينوى، وأغلب مناطق ربيعة وهي قرى ممتدة على مساحات شاسعة تصل الى الحدود السورية غربًا. كما سيطروا أيضًا على مناطق عدة في محافظة صلاح الدين، منها بيجي وتكريت ويثرب والضلوعية وسليمان بك والدور وأغلب مناطق مدينة الإسحاقي، وهي الأقرب إلى بغداد من ناحية الشمال.

وفي محافظة التأميم، تمكنت قوات البشمركة الكردية من السيطرة على مدينة كركوك، بينما سيطر المسلحون على مدينة الحويجة جنوب غرب المدينة.

وفي محافظة ديالا شمال شرق بغداد، سيطر المسلحون على مناطق عدة شمال قضاء المقدادية ومنها ناحية السعدية، وناحية العظيم التي تبعد نحو 120 كلم شمال بغداد، بينما تضاربت الأنباء بشأن سيطرتهم على مدينة جلولاء التي انسحبت منها القوات الحكومية.

المصدر : الجزيرة