بثت قنوات عراقية فضائية وناشطون صورا لجنود عراقيين فروا من مدينة الموصل إلى مدينة كركوك يروون شهادتهم عن أسباب انهيار الجيش العراقي بالموصل ومقر الفرقة الرابعة للمشاة الذي غادره الضباط على عجل بعد هجوم المسلحين.

وقال بعض الجنود إنهم انسحبوا من القتال بعد ساعة أو ساعة ونصف الساعة عقب اكتشافهم أن قادتهم ومسؤوليهم قد هربوا وتركوهم بلا قيادة، وإن الأهالي في المنطقة أعطوهم الملابس المدنية التي ظهروا بها في التصوير.

وعبر بعضهم عن استيائه من أن جنود فرقة العمليات الخاصة والفرقة الذهبية وقوات النخبة الذين يتقاضون مرتبات أعلى منهم لا يقاتلون.       

وفي تكريت، بث ناشطون صورا أخرى لمقر الفرقة الرابعة للمشاة التابعة للجيش العراقي بعد سيطرة المسلحين عليه. وتبيّن الصور مقر الفرقة الذي غادره الضباط على عجل بعد هجوم المسلحين.

وتوضح الصور أن الضباط والجنود تركوا بطاقات هوياتهم العسكرية في مقر الفرقة عند مغادرته حتى لا يعرفهم المسلحون إن صادفوهم.

المصدر : الجزيرة