حمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) مسؤولية خطف ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة، في حين كثفت سلطات الاحتلال عمليات بحثها عن المفقودين واعتقلت عشرات الفلسطينيين.

ونقل راديو الجيش الإسرائيلي عن نتنياهو قوله في اجتماع وزاري في تل أبيب "خطفتهم حماس، ستكون هناك عواقب وخيمة".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن خطف الإسرائيليين الثلاثة، كما لم ترد حماس بعد على تحميل نتنياهو إياها مسؤولية فقدان المستوطنين.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إنه تم إحراز بعض التقدم في التحقيقات المكثفة الجارية في القضية إلا أنه رجح استمرار أعمال البحث وقتا طويلا حتى تفضي إلى نتائج.

كل الاحتمالات واردة
وأضاف المصدر العسكري أن الفرضية الأساسية تقول إن الشبان الثلاثة اختطفوا لأغراض المساومة، مع عدم استبعاد أي احتمال آخر، مشيرا إلى احتمال عدم بقائهم على قيد الحياة أو نقلهم من منطقة الخليل المفترض تواجدهم فيها. وأكد أيضا أن التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية يجري بشكل موضوعي.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي إن تعزيزات عسكرية ضخمة من ألفي رجل تشمل وحدات من القوات الخاصة ولواء مظليين نشرت حول مدينة الخليل، حيث تتركز عمليات البحث عن المستوطنين الثلاثة، مشيرا إلى اعتقال عشرات من الفلسطينيين.

كما اتخذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة إجراءات ضد سكان مدينة الخليل ردا على اختفاء الشبان الثلاثة، حسب ما نقل مراسل الجزيرة نت في الخليل عوض الرجوب.

ومن بين هذه الإجراءات إعلان قوات الاحتلال منطقة بيت جبرين -داخل الخط الأخضر إلى الغرب من مدينة الخليل جنوب الضفة- منطقة عسكرية مغلقة، كما فرضت طوقا أمنيا على دخول سكان الخليل إسرائيل، باستثناء الحالات الإنسانية اعتبارا من مساء السبت.

وأوضحت -نقلا عن مصادر إسرائيلية- أن المنع يشمل حظر دخول العمال والتجار وحملة التصاريح إلى القدس وداخل إسرائيل.

عشرات المعتقلين
ويقول مسؤولون فلسطينيون إن عدد المعتقلين بلغ أكثر من مائة أغلبهم من حركة حماس، وبينهم على الأقل سبعة أعضاء في البرلمان الفلسطيني من الحركة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل خلال حملة واسعة الليلة الماضية حوالي ثمانين فلسطينيا متهمين بالاختطاف.

في السياق نفسه، أبلغ الصليب الأحمر الدولي نادي الأسير الفلسطيني منع ذوي أسرى محافظة الخليل المحتجزين في سجن "عوفر" غرب رام الله من زيارة ذويهم طوال هذا الأسبوع.

وقال مدير نادي الأسير في الخليل أمجد النجار في بيان وصل الجزيرة نت إن هذا القرار يأتي في إطار الحملة التي تشنها سلطات الاحتلال بحق محافظة الخليل بعد اختفاء الشبان الثلاثة. 

وأعلنت أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية أنها لا تملك أي معلومات عن المفقودين الإسرائيليين الثلاثة، مشيرة إلى أن فقدان آثارهم تم في منطقة تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات