حماس وحكومة الوفاق تدينان حملة الاعتقالات
آخر تحديث: 2014/6/15 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/15 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/18 هـ

حماس وحكومة الوفاق تدينان حملة الاعتقالات

قوات الاحتلال أغلقت اليوم عددا من مداخل مدينة الخليل ونصبت حواجز على مداخل أخرى (الجزيرة)
قوات الاحتلال أغلقت اليوم عددا من مداخل مدينة الخليل ونصبت حواجز على مداخل أخرى (الجزيرة)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمتحدث الإعلامي باسم حكومة الوفاق إيهاب بسيسو اليوم الأحد حملة الاعتقالات الواسعة التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي وطالت العشرات من أنصار وقيادات حركتي والجهاد الإسلامي وعناصرهما.

وقال مصدر مسؤول لحركة في تصريح صحفي -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إننا في "حركة حماس نحذر العدو الصهيوني من مغبة هذه الاعتقالات المسعورة التي نعدها تصعيدا خطيرا يتحمل مسؤوليته وتداعياته قادة الاحتلال، ونؤكد على أنها جريمة صهيونية لن تفلح في جلب الأمن المزعوم له ولقطعان مغتصبيه". وأشار إلى أن هذه الممارسات لن تفلح في "كسر إرادة الشعب الفلسطيني".

كما أكد المسؤول ذاته على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه بكافة الوسائل، وحمّل الاحتلال "المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة قيادات الشعب الفلسطيني ورموزه الوطنية"، ودعا إلى التكاتف صفا واحدا لمواجهة الاحتلال ومخططاته.

إدانة وتصعيد
من جهته، أدان المتحدث باسم حكومة الوفاق الوطني ومدير مركز الإعلامي الحكومي إيهاب بسيسو اليوم الأحد التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع، وقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بغارات جوية في قطاع غزة أدت لإصابة العديد من المواطنين بينهم امرأة في رفح، إضافة إلى حملة الاعتقالات الواسعة التي شنها جيش الاحتلال.

واعتبر بسيسو في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن التصعيد الإسرائيلي يندرج في إطار العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل من خلال مؤسساته القانونية والإنسانية لحماية الشعب الفلسطيني من هذا التصعيد الذي اتخذ عدة أشكال.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد فرضت إغلاقا شبه كامل على مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، كما شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من أنصار وقيادات حركتي حماس والجهاد الإسلامي وعناصرهما، في حين اتهمت إسرائيل حركة حماس بخطف المستوطنين الثلاثة.

وجاءت الإجراءات الإسرائيلية بعد ثلاثة أيام على اختفاء آثار ثلاثة مستوطنين من مجمع عتصيون الاستيطاني بين مدينتي الخليل وبيت لحم.

وفرض جيش الاحتلال طوقا شاملا على المحافظة، وأغلق عددا من البوابات الحديدية المثبتة على مداخلها، ونصب حواجزه العسكرية ونشر جنودا على مداخل أخرى، مما حال دون دخول أو مغادرة المركبات بما في ذلك سيارات الإسعاف، وفقا لمراسل الجزيرة نت في الخليل عوض الرجوب.

عدد المعتقلين بالضفة وصل لنحو مائة (الجزيرة)

اعتقال وتفتيش
وحسب مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب، فقد أمضت مدينة الخليل وقراها الليلة الماضية على وقع حملة اعتقالات وتفتيش واسعة، وانتشار مكثف لجيش الاحتلال الذي ما زال يحتل أسطح بنايات سكنية ويجري تفتيشا لمنازل غرب المدينة.

وأفادت مصادر نادي الأسير الفلسطيني بأن حملة الاعتقالات في المحافظة طالت 43 مواطنا، من بين نحو مائة حالة اعتقال في أنحاء الضفة.

في سياق متصل، أغلقت المعابر الحيوية التي تربط الخليل بإسرائيل، وحظرت على العمال والتجار من حملة التصاريح الدخول إلى إسرائيل والقدس حتى إشعار آخر.

أما داخل المدينة فإن الحياة تسير بشكل اعتيادي لكن مع أجواء ترقب وحذر، خاصة بعد إعلان الاحتلال عن عملية متدحرجة تستهدف المحافظة. 

وفي محافظات الضفة الأخرى طالت الاعتقالات العشرات، من أبرزهم الوزيران السابقان وصفي قبها وخالد أبو عرفة، والنواب حسن يوسف ومحمد طوطح وإبراهيم أبو سالم وعبد الرحمن زيدان وحسني البوريني، والقيادي في حماس محمد غزال والقياديان في حركة الجهاد طارق قعدان وجعفر عز الدين.

الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري حمّل الاحتلال المسؤولية عن عملية التصعيد ضد شعبنا الفلسطيني وقياداته في الضفة

اتهام حماس
من جهته، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركة حماس باختطاف المستوطنين الثلاثة.

وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته التي التأمت في مقر وزارة الدفاع بتل أبيب اليوم الأحد إن من نفذ عملية الاختطاف هم أشخاص من حماس، وفقا لمراسل الجزيرة نت عوض الرجوب.

وكانت مصادر صحفية فلسطينية قالت إن جيش الاحتلال داهم منازل عدد من عناصر حماس في الخليل كانوا معتقلين في السجون الإسرائيلية اختفت آثارهم منذ أيام، وإن شكوكا تدور بشأن علاقتهم بعملية الخطف.

من جهته، وصف الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري تصريحات نتنياهو بالغبية وذات بعد استخباري، محملا إسرائيل في تصريحات للجزيرة الاحتلال "المسؤولية عن عملية التصعيد ضد شعبنا الفلسطيني وقياداته في الضفة".

كما اعتبر في تصريح آخر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي اعتقال النواب والقيادات "عدوانا إسرائيليا يعكس حالة التخبط لدى الاحتلال"، داعيا المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته لوقف هذه الجرائم".

وفي ظل الأحداث المتسارعة، حذر رئيس نادي الأسير قدورة فارس من أن تستفرد سلطات الاحتلال ممثلة بمصلحة سجونها بالأسرى المضربين عن الطعام منذ 53 يوما، داعيا كافة الجهات إلى الاستمرار في جهود دعم ومساندة الأسرى.

المصدر : الجزيرة

التعليقات