قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن هناك "مؤشرات عدة" على أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ضالعة في خطف الإسرائيليين الثلاثة، في حين توالت التنديدات الفلسطينية بحملة اعتقالات شنتها إسرائيل في الضفة الغربية.

وقال كيري في بيان "لا نزال نبحث عن تفاصيل بشأن المسؤولين عن هذا العمل الإرهابي البشع، رغم أن مؤشرات عدة تقود إلى ضلوع حركة حماس".

وأضاف "نكرر موقفنا، حماس منظمة إرهابية معروف أنها تهاجم المدنيين الأبرياء وسبق أن ارتكبت عمليات خطف في الماضي"، داعيا إلى "الإفراج الفوري" عن الإسرائيليين الثلاثة.

وتابع كيري "نواصل تقديم دعمنا الكامل لإسرائيل في عمليات بحثها وقد شجعنا على التعاون التام بين أجهزة الأمن الإسرائيلية والفلسطينية. يبدو أن هذا التعاون قائم حاليا".

نتنياهو اتهم حماس بخطف المستوطنين وتوعدها بعواقب وخيمة (الجزيرة)

اتهام واعتقالات
واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد حركة حماس بخطف الإسرائيليين الثلاثة. ونقل راديو الجيش الإسرائيلي عن نتنياهو قوله في اجتماع وزاري "خطفتهم حماس، ستكون هناك عواقب وخيمة".

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إنه تم إحراز بعض التقدم في التحقيق المكثف الجاري في القضية، إلا أنه رجح استمرار أعمال البحث وقتا طويلا حتى تفضي إلى نتائج.

لكن منظمة التحرير الفلسطينية رفضت "الاتهامات الزائفة" لنتنياهو، ونددت بـ"الحملة العنصرية الهوجاء التي يشنها ضد شعبنا وقيادته".

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 120 فلسطينيا، نصفهم من محافظة الخليل، خلال العملية العسكرية المتواصلة في الضفة الغربية.

كما عززت قوات الاحتلال من وجودها في محافظة الخليل في محاولة للوصول إلى المستوطنين الثلاثة الذين اختفت آثارهم الخميس الماضي. كما شملت الإجراءات العقابية فرض طوق أمني شامل على الضفة الغربية، وحرمان كافة الأسرى من زيارات ذويهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن خطف الإسرائيليين الثلاثة، كما لم ترد حماس على تحميل نتنياهو إياها مسؤولية فقدان المستوطنين. وعندما سئل عن مزاعم نتنياهو، لم ينف المتحدث باسم حماس في قطاع غزة سامي أبو زهري ولم يؤكد بشكل واضح ضلوع حماس في الواقعة.

إسرائيل اعتقلت نحو 120 من قيادات وعناصر حركتي حماس والجهاد الاسلامي (الجزيرة)

إدانات للاعتقالات
من جانبها أدانت حركة حماس حملة الاعتقالات الإسرائيلية. وقال مصدر مسؤول بالحركة في تصريح صحفي -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إننا في "حركة حماس نحذر العدو الصهيوني من مغبة هذه الاعتقالات المسعورة التي نعدها تصعيدا خطيرا يتحمل مسؤوليته وتداعياته قادة الاحتلال، ونؤكد أنها جريمة صهيونية لن تفلح في جلب الأمن المزعوم له ولقطعان مغتصبيه".

كما أكد المسؤول ذاته على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه بكافة الوسائل، وحمّل الاحتلال "المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة قيادات الشعب الفلسطيني ورموزه الوطنية".

كما أدان المتحدث باسم حكومة الوفاق الوطني إيهاب بسيسو التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير ضد الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع، وقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بغارات جوية في قطاع غزة أدت لإصابة العديد من المواطنين بينهم امرأة في رفح، إضافة إلى حملة الاعتقالات الواسعة التي شنها جيش الاحتلال.

واعتبر بسيسو -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن التصعيد الإسرائيلي يندرج في إطار العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل من خلال مؤسساته القانونية والإنسانية لحماية الشعب الفلسطيني من هذا التصعيد الذي اتخذ أشكالا عدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات