قال مصدران حكوميان الأحد إن التشكيل المتوقع للحكومة الجديدة في مصر تأخر، بعدما رفض العديد من المرشحين عروضا لشغل مناصب وزارية من رئيس الوزراء إبراهيم محلب.

ويشكل محلب حكومة جديدة بعد فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الشهر الماضي، ولا يتوقع أن يجري تغييرات واسعة. وكان مسؤولون قالوا إنه سيعلن عن تشكيلة حكومته الأحد، لكن مصادر حكومية قالت مساء اليوم نفسه إن رئيس الوزراء ما زال يحاول ملء العديد من المناصب.

وقال مصدر لرويترز "حدثت بعض الاعتذارات من مرشحين، بما في ذلك من طلب منهم تولي وزارات الاستثمار والعدل والثقافة والإعلام". وأضاف "ما زال رئيس الوزراء يجري محادثات ويعقد اجتماعات لاختيار مرشحين آخرين لتلك الوزارات". 

وأوضح المصدر أنه ليس من الواضح متى سيكتمل تشكيل الحكومة، لكن موقع الأهرام الإلكتروني قال إنها ستكتمل بحلول يوم الثلاثاء على أقرب تقدير. 

ولم يتسن الاتصال على الفور بالمتحدث باسم الحكومة للحصول على تعليق. 

ولم يقل المصدران لماذا رفض المرشحون الذين جرى الاتصال بهم العروض لشغل مناصب في حكومة محلب.

لكن منذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011 رفض العديد من الناس شغل مناصب وزارية خشية أن يتعرضوا لشكاوى قانونية محتملة، بعدما واجه عدد من الوزراء السابقين اتهامات بالفساد أو اتخاذ قرارات لا تخدم المصلحة الوطنية.

وكلف السيسي محلب بتولي منصب رئيس الوزراء مجددا بعد تنصيبه الأحد الماضي، وقالت مصادر حكومية إنه يتوقع استمرار وزير المالية هاني قدري دميان في منصبه، وكذلك وزراء التخطيط والتعاون الدولي والتموين والإسكان والصناعة والدفاع والداخلية.

المصدر : رويترز