نقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن أربعة جنود قتلوا وأصيب ستة آخرون في هجوم انتحاري بسيارة استهدف نقطة عسكرية في مديرية المحفد بمحافظة أبين جنوب اليمن أمس الجمعة.

وقال مسؤول عسكري طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن "انتحاريا يقود سيارة ملغومة نفذ هجوما على موقع للجيش في المحفد"، وأوضح أن العملية "اعتداء انتحاري للقاعدة"، وأن ستة جنود أصيبوا أيضا في الاعتداء، وهو ما أكده مصدر طبي.

ويعد هذا الهجوم هو الأحدث في منطقة المحفد الجبلية التي قالت السلطات اليمنية في مايو/أيار الماضي إن القوات الحكومية سيطرت عليها. وتقع المحفد في محافظة أبين التي تعد أحد أهم معاقل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وجاء هذا الهجوم عقب توجيه قوات الجيش اليمني مساء الخميس ضربة جوية استباقية لعناصر من تنظيم القاعدة في محافظة شبوة جنوب البلاد وألحقت بهم خسائر في الأرواح والعتاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن المصدر قوله إن "قوات من الجيش رصدت تجمعا لعناصر إرهابية في منطقة النقبة بمحافظة شبوة كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية، فوجهت لها ضربة قوية أسفرت عن مقتل أربعة من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير عدد من سياراتهم ومخازن كانوا يكدسون فيها الأسلحة".

وأكد المصدر العسكري أن قوات الجيش اليمني والأمن واللجان الشعبية ستواصل ملاحقة "العناصر الإرهابية في كل مكان على أرض اليمن حتى يتم استئصالها والقضاء عليها".

الجيش اليمني يواصل حملته العسكرية ضد عناصر القاعدة بشبوة (الجزيرة)

حملة أمنية
وبدأ الجيش اليمني مطلع أبريل/نيسان الماضي حملة في جنوب البلاد في محاولة للقضاء على تنظيم القاعدة.

وفي المقابل، صعّد المسلحون هجماتهم على المنشآت الحكومية بعد طردهم من محافظتي شبوة وأبين في الجنوب، وفر المسلحون إلى الصحراء والجبال، ويشنون من هناك هجمات على أهداف للحكومة والجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العقيد سعيد الفقيه إن خمسمائة مسلح من تنظيم القاعدة وأربعين جنديا قتلوا منذ بدء الجيش هجوما على التنظيم في أبريل/نيسان الماضي.

على صعيد آخر، ذكرت وكالة رويترز أن مسلحا صومالي الجنسية قتل على يد جنود الحراسة في مطار عدن الدولي بعد تسلله إلى المطار عن طريق البحر أمس الجمعة.

ونقلت عن مصدر أمني قوله "تمكن المسلح الصومالي من التسلل عبر البحر بعد إحداثه فجوة في الشباك العازل المحيط بالمطار من جهة البحر". وأشار المصدر إلى أن المسلح تبادل إطلاق النار مع حراس المطار قبل أن يلقى مصرعه، وأضاف أنه عثر على وثائق خاصة بتنظيم القاعدة بحوزة القتيل الصومالي.

يشار إلى أن السلطات اليمينة تشكو مرارا من تسلل مسلحين من الصومال عبر البحر.

المصدر : الجزيرة + وكالات