قرر النائب العام المصري اليوم السبت إحالة 13 شخصا للمحاكمة لاتهامهم بهتك عرض واغتصاب نساء في ميدان التحرير بالقاهرة في الثالث والثامن من يونيو/حزيران الجاري أثناء الاحتفالات بفوز عبد الفتاح السيسي بالرئاسة وأيضا في يناير/كانون الثاني 2013.

وقالت النيابة العامة في بيان إن المتهمين ارتكبوا اعتداءات على عشر فتيات وسيدات في يونيو/حزيران، واتهمتهم بارتكاب "جرائم خطف وهتك العرض بالقوة والتعذيب والسرقة بالإكراه والشروع في القتل والاغتصاب"، وهي جرائم تصل عقوباتها إلى السجن المؤبد.

وأحيل المتهمون بموجب تحقيق أمر به النائب العام بعد الصدمة التي أصابت المجتمع المصري إثر نشر تسجيل مصور على موقع يوتيوب قبل أيام يظهر تعرض سيدة بدت شبه عارية لهتك العرض في ميدان التحرير من قبل مجموعة من الرجال تحلقوا حولها.

إفادات شهود
وأفاد بيان النيابة العامة بأن التحقيقات -التي استمعت إلى 52 شاهدا إضافة إلى مسؤولين أمنيين وآخرين من هيئة الطب الشرعي- كشفت أنه في الثالث من الشهر الجاري وأثناء الاحتفالات في ميدان التحرير بإعلان فوز السيسي "اندس الجناة بين المواطنين للبحث عن فريسة بالميدان".

مطالب متكررة بوضع حد لظاهرة التحرش بمصر (الفرنسية-أرشيف)

وتابع أنه "في الساعة 11 مساء وقع اختيارهم على سيدة وابنتها كانتا تسيران بجوار الجزيرة الوسطى في الميدان فاتجهوا صوبهما وقسموا أنفسهم فريقين اختطف أحدهما السيدة البالغة من العمر 42 عاما وتوجهوا بها ناحية مسجد عمر مكرم".

وذكر أن الجناة "هجموا على المرأة وشلوا حركتها وطرحوها أرضا ونزعوا عنها كل ملابسها بشراسة ثم ضربوها ضربا مبرحا وركلوها ولما حاولت الفرار اصطدمت بإناء به ماء ساخن خاص بأحد الباعة الجائلين فأصيبت بحروق شديدة ورغم ذلك صنع الجناة حلقة حولها ثم بدأوا في هتك عرضها".

وأضاف البيان أن المتهمين "أصابوها بقطع بلغ خمسة سنتيمترات ثم سرقوا متعلقاتها، ثم بدأ الفريق الآخر في مهاجمة ابنتها بنفس الطريقة قبل أن تتمكن الشرطة بمساعدة مواطنين من إنقاذهما".

واقعة أخرى
وأكد بيان النيابة أنه في ليلة الثامن من يونيو/حزيران الجاري "تمكن عدد من الجناة من اصطياد ست فتيات ونساء تراوحت أعمارهن بين 17 و42 عاما وهتكوا عرضهن بالقوة وضربوهن بقسوة وسرقوهن بالإكراه إلى أن تمكنت الشرطة بمساعدة بعض المواطنين من إنقاذهن".

وبحسب النيابة العامة، فإن من بين المحالين للمحاكمة متهمين قاما بالاعتداء على فتاة في ميدان التحرير في 25 يناير/كانون الثاني 2013 أثناء الاحتفالات بالذكري الثالثة للثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك.
منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت السلطات المصرية باتخاذ خطوات ملموسة وسريعة لمكافحة جميع أشكال العنف والتحرش الجنسي

وأوضح البيان أنه إضافة إلى الـ13 الذين أحيلوا إلى المحاكمة أمر النائب العام بحبس متهمين قاما بالاعتداء على فتيات في حي مصر الجديدة شرق القاهرة في 11 يونيو/حزيران الجاري.

وزار السيسي الأربعاء المرأة التي ظهرت في التسجيل الذي عرض على يوتيوب -في المستشفى- والتي طلبت منه العمل على حذف الشريط من الموقع، وبالفعل طلب السيسي من موقع يوتيوب حذف هذا الشريط، إلا أنه حتى مساء الجمعة كان لا يزال متاحا على الموقع.

خطوات ملموسة
في هذه الأثناء، دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات المصرية إلى اتخاذ خطوات ملموسة وسريعة لمكافحة جميع أشكال العنف والتحرش الجنسي بالنساء بعد الحوادث الأخيرة التي وقعت خلال احتفالات تنصيب السيسي رئيسا.

وأضافت المنظمة في بيان أن دعوة السيسي لتشكيل لجنة للتعامل مع التحرش الجنسي هي خطوة إيجابية غير أنها شددت على ضرورة أن تليها خطوات فعالة وشاملة.

وقالت إن منظمات حقوقية مصرية وثقت ما لا يقل عن تسعة من حوادث الاعتداء الجنسي والتحرش الغوغائي في ميدان التحرير بين الثالث والثامن من يونيو/حزيران الجاري، أثناء الاحتفالات بانتخاب الرئيس السيسي وتنصيبه.

وقالت باحثة حقوق المرأة في هيومن رايتس ووتش روثنا بيغم إن ما وصفتها بالاعتداءات الجنسية البشعة شوّهت انتخاب الرئيس السيسي وتنصيبه.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية