أعلن مسؤول عسكري يمني الجمعة أن قوات الجيش اليمني في محافظة شبوة جنوب البلاد وجهت مساء الخميس ضربة جوية استباقية لعناصر من تنظيم القاعدة وألحقت بهم خسائر في الأرواح والعتاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن المصدر قوله "إن قوات من الجيش رصدت تجمعا لعناصر إرهابية في منطقة النقبة بمحافظة شبوة كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية، فوجهت لها ضربة قوية أسفرت عن مقتل أربعة من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير عدد من سياراتهم ومخازن كانوا يكدسون فيها الأسلحة".

وأكد المصدر العسكري أن قوات الجيش اليمني والأمن واللجان الشعبية سيواصلون ملاحقة "العناصر الإرهابية في كل مكان على أرض اليمن حتى يتم استئصالهم والقضاء عليهم".

وبدأ الجيش اليمني مطلع أبريل/نيسان الماضي حملة في جنوب البلاد في محاولة للقضاء على تنظيم القاعدة. وفي المقابل، صعّد المسلحون هجماتهم على المنشآت الحكومية بعد طردهم من محافظتي شبوة وأبين في الجنوب، وفر المسلحون إلى الصحراء والجبال وهم يشنون من هناك هجمات على أهداف للحكومة والجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العقيد سعيد الفقيه إن خمسمائة مسلح من تنظيم القاعدة وأربعين جنديا قتلوا منذ بدء الجيش هجوما على التنظيم في أبريل/نيسان الماضي.

واليمن مقر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أنشط أجنحة التنظيم الدولي، والذي خطط من قبل لمهاجمة طائرات ركاب دولية، ويخشى الغرب من أن يستغل التنظيم اليمن كقاعدة لشنِّ هجمات دولية.

وفرّ متشددون من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وجماعة أنصار الشريعة إلى المناطق الجبلية في الجنوب عام 2012 بعدما طردهم الجيش اليمني من مدن استولوا عليها في 2011.

وشكل المسلحون تحديا لجهود الحكومة الرامية إلى استعادة الاستقرار منذ أجبرت احتجاجات حاشدة الرئيس السابق علي عبد الله صالح على التنحي في 2011.

وفضلا عن تهديد القاعدة، تواجه البلاد انفصاليين في الجنوب وجماعة الحوثي التي تسعى لإحكام سيطرتها على المرتفعات الشمالية.

المصدر : رويترز