شنّ الطيران الحربي السوري غارات جوية على ريف دمشق وحلب وحمص، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، في حين قتل عدد من جنود النظام في اشتباكات مع كتائب المعارضة في مناطق متفرقة من البلاد.

فقد أسفرت غارة شنتها طائرات النظام على حلب عن إصابة مدنيين بجراح، معظمهم من النساء والأطفال.

وقالت وكالة شهبا برس المعارضة إن طائرات النظام استخدمت في القصف قنابل فراغية، مما أسفر عن دمار كبير في المباني وأضرار مادية أخرى في البنى التحتية والسيارات.

وتسبّب القصف بالبراميل المتفجرة خلال الأسبوع الأخير في دمار عشرة مساجد في مدينة حلب، من بينها مسجد هارون داده في حي قاضي عسكر وجامع الصبحان في حي الكلاسة وجامع الفردوس الذي يعد من الآثار التاريخية العريقة في مدينة حلب.

وتعرضت عدة مناطق في ريف حلب لغارات جوية وسقط على إثرها عدد من الجرحى، ومن هذه المناطق بلدتا كفر كرمين وكفر ناها ومدينة مارع، بالإضافة إلى بلدة ماير التي تعرضت لغارات بالبراميل المتفجرة وأدت إلى تدمير منزلين.

كما قصفت قوات النظام مدينة الحولة في ريف حمص بقذائف صاروخية، مما أوقع ضحايا من المدنيين.

وقتل مدنيون وأصيب آخرون في سلسلة غارات جوية على مدينة كفر زيتا في ريف حماة، وأفاد مركز حماة الإعلامي بسقوط ثلاث ضحايا وعدة جرحى بقصف صاروخي على المدينة.

وأشار المركز إلى أن مروحيات النظام ألقت البراميل المتفجرة على مدينة مورك بريف حماة.

قتلى وجرحى في قصف على مدينة كفر زيتا التي تعرضت لعدة غارات جوية (الجزيرة)

قتلى النظام
من جانبها، قالت المؤسسة الإعلامية بحماة إن الجيش الحر تمكن من قتل ضابط وأربعة عناصر حاولوا التسلل بين مدينة صوران ومدينة مورك بريف حماة الشمالي وتم قتلهم واحتراق السيارة بالكامل.

في المقابل، قتل خمسة من مقاتلي المعارضة وأصيب آخرون بجروح من أهالي بلدة اليادودة بريف درعا، إثر استهداف قوات النظام سيارة كانت تقلهم صباح اليوم.

وفي ريف إدلب، نسفت كتائب الجبهة الإسلامية حاجز الكروم في مدينة أريحا، وذكرت شهبا برس أن عددا من الجنود قتلوا وأسر آخرون في عملية نفذها مقاتلو الجبهة بعد منتصف الليل.

وبينما تستمر في هذه الأثناء المعارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في ريف دمشق، شنت الطائرات غارتين على حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، وأسقط الطيران المروحي برميلين متفجرين على مدينة داريا بريف دمشق.

وتحدثت مسار برس عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات جرت مع كتائب المعارضة في منطقة جرود القلمون بريف دمشق.

المصدر : الجزيرة