سقط سبعة قتلى إلى جانب جرح آخرين بانفجار سيارة مفخخة في حي وادي الذهب الموالي للنظام في مدينة حمص (بوسط البلاد). كما سقط قتيلان وعدد من الجرحى تحت الأنقاض التي نجمت عن القصف بالبراميل المتفجرة على كفرزيتا بريف حماة (إلى الشمال من حمص).

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن انفجار السيارة وقع بالقرب من دوار مساكن الشرطة في حي وادي الذهب. وأشار المكتب الإعلامي لحي باب السباع أن السيارة المفخخة استهدفت مقرا رئيسيا لقوات النظام.

أما في ريف حماة، فقد ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، وفق ما أفاد مركز حماة الإعلامي، ما أدى لسقوط قتيلين وعدد من الجرحى تحت الأنقاض.

وأضاف ناشطون بأن غارات جوية للطيران الحربي استهدفت مدينة مورك بريف حماة. كما جرت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط المدينة.

وفي دير الزور (شرقي سوريا) قالت الهيئة العامة للثورة إن قوات النظام قصفت أحياء عدة في المدينة.

وأفادت الهيئة أن اشتباكات بين قوات النظام وكتائب المعارضة شهدتها الجهة الغربية لحيي الحويقة والرشدية، بينما قال التلفزيون السوري إن عددا من المسلحين قتلوا إثر تدمير مواقعهم في حي الجبيلة بدير الزور. 

وفي درعا (جنوبي البلاد) استهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة الغارية الشرقية بريف درعا. وأفاد ناشطون أن غارة جوية شنت على عدة بلدات في ريف درعا شملت تسيل ونوى وعدوان.

في المقابل، استهدف الجيش الحر بالرشاشات الثقيلة تجمعات لقوات النظام في محيط بلدة نوى بريف درعا.

انتشال قتلى وجرحى من تحت الأنقاض بكفرزيتا (نشطاء)

دمشق وحلب
وفي ريف دمشق، قتلت سيدة وأصيب عدد من المدنيين جراء غارات جوية على بلدة كفر بطنا. وذكرت ناشطون أن قوات النظام استهدفت بالبراميل المتفجرة حي جوبر بدمشق.

كما ذكر ناشطون أن الجيش الحر استهدف بقذائف الهاون تجمعات لقوات النظام على طريق بلدة زبدين بريف دمشق الشرقي.  

وفي حلب (شمالي البلاد) ذكر مركز صدى الإعلامي أن قتلى وجرحى سقطوا في صفوف النظام خلال اشتباكات مع الجيش الحر الذي استعاد السيطرة على عدة نقاط في خان طومان وتحرير منطقة المقلع بحلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات