محمد النجار-عمّان

وجه المدعي العام لمحكمة أمن الدولة العسكرية الأردنية تهما تتعلق بالإرهاب لمالك قناة العباسية العراقية المعارضة لحكومة نوري المالكي هارون محمد و12 من العاملين فيها، بعد أسبوع من مداهمة مقر القناة وإغلاقها.
 
ووجه المدعي العام لستة عراقيين وأربعة سوريين وثلاثة أردنيين تهمة "استخدام شبكة الإنترنت للقيام بأعمال من شأنها تعريض الأردنيين لخطر أعمال عدائية"، وهي إحدى التهم التي وردت في قانون منع الإرهاب الذي صادق عليه العاهل الأردني مؤخرا.

واتهم المدعي العام للمحكمة العاملين في القناة بـ"بث مواد تحرض على الإرهاب"، وهي تهمة تصل عقوبتها بين ثلاث سنوات وخمس في حال إدانة العاملين في القناة بها.

وقرر المدعي العام توقيف مالك القناة وكادرها 15 يوما قابلة للتجديد في سجن الجويدة جنوب العاصمة عمان.
 
وكانت قوات أمنية أردنية قد دهمت مقر القناة ليل الأربعاء قبل الماضي، واعتقلت كل العاملين فيها.
وقال رئيس هيئة الإعلام أمجد القاضي -وهي الهيئة المعنية بمنح التراخيص لوسائل الإعلام- إن الإغلاق حصل بالفعل، لكنه نفى وجود أي ضغوط من حكومة المالكي على بلاده لإغلاق القناة.
شعار قناة العباسية التي أغلقتها السلطات الأردنية

وقال القاضي للجزيرة نت "تم بالفعل وقف بث قناة العباسية التي كانت تبث من الأردن بشكل سري ودون الحصول على أي تراخيص ومن خارج المدن الإعلامية الحرة المرخصة لبث مثل هذه القناة"، ونفى بشدة تلقي الحكومة الأردنية أي طلبات من الحكومة العراقية بشأن قناة العباسية أو أي قناة أخرى.

لكن مواقع إعلامية عراقية مقربة من حكومة نوري المالكي تحدثت عن استجابة الأردن لضغوط مارستها حكومة المالكي لإغلاق القناة وقنوات عراقية أخرى معارضة، تبث من الأردن بعد اتهامات لها بـ"التحريض الطائفي".

إعلاميون سوريون
وأكد إعلاميون عراقيون وسوريون في الأردن للجزيرة نت أن الشرطة الأردنية اعتقلت أثناء مداهمتها مقر القناة ليل الأربعاء الماضي مدير القناة الإعلامي العراقي هارون محمد، كما اعتقلت 12 من العاملين فيها منهم أربعة صحفيين سوريين.

وقال إعلامي عراقي بارز إن قنوات إعلامية عراقية أخرى بدأت تتحسب لأي إجراءات ضدها من قبل السلطات الأردنية، وقال إن قناة "الفلوجة" المملوكة لرجل الأعمال العراقي خميس الخنجر أوقفت بثها من عمان بعد إغلاق السلطات الأردنية لقناة العباسية.

وتتخذ قنوات عراقية عدة من الأردن مقرا لبثها -حسب إعلاميين عراقيين-، ومنها قنوات بغداد والفلوجة والعباسية والبابلية ودجلة وغيرها.

وفي تطور آخر، طالب بيان صادر عن لجنة الحريات في "رابطة الصحفيين السوريين" المعارضة السلطات الأردنية بالإفراج فورا عن الإعلاميين السوريين الذين اعتقلوا منذ الأربعاء الماضي.

وقال بيان للرابطة وصل للجزيرة نت نسخة منه إن السلطات الأردنية "اعتقلت أربعة إعلاميين سوريين أحدهم عضو في اللجنة من مكان عملهم ومن ثم حجزهم 15 يوما على ذمة التحقيق بسبب عملهم في مؤسسات إعلامية على أراضي المملكة الأردنية دون الحصول على التراخيص اللازمة لذلك".

وحسب الرابطة لم تمنح السلطات الأردنية السوريين تراخيص عمل بعد بدء الثورة السورية، مذكرة باعتقالات مماثلة لإعلاميين سوريين من قبل السلطات الأردنية قبل الإفراج عنهم لاحقا بعد تعهدهم بالحصول على تراخيص عمل.

المصدر : الجزيرة