فشل البرلمان العراقي الخميس في إقرار حالة الطوارئ لعدم اكتمال النصاب، في حين دعا سفير العراق بفرنسا مجلس الأمن الدولي لدعم بغداد.

وأكد مصدر برلماني حضور 128 نائبا فقط، علما أن النصاب يتطلب حضور 163 نائبا من أصل 324.

ودعا رئيس الوزراء نوري المالكي في وقت سابق البرلمان إلى تبني قانون الطوارئ لمواجهة المسلحين الذين سيطروا على مدن عراقية عديدة ويخوضون معارك ضد الجيش العراقي شمالي العاصمة بغداد.

ومعظم الذين قاطعوا جلسة البرلمان من السنة والأكراد الذين يعارضون منح سلطات استثنائية للمالكي.

تزامن ذلك مع مطالبة سفير العراق لدى فرنسا فريد ياسين اليوم الخميس مجلس الأمن الدولي بالموافقة على تقديم مساعدة عسكرية إضافية للعراق تشمل دعما جويا وطائرات من دون طيار. 

وأضاف أنه "على حد علمه" لم تطلب الحكومة العراقية بعد أن تشن الولايات المتحدة هجمات جوية على المسلحين الذين استولوا على عدة مدن عراقية خلال الأيام الأخيرة.

وكان مفتي الديار العراقية رافع طه الرفاعي قد حذر نواب البرلمان من التصويت على إعلان قانون الطوارئ في البلاد، معتبرا كل من يصوت لصالح هذا القانون خائنا لأهله، على حد تعبيره.

كما حذر أمير قبائل الدليم في العراق علي الحاتم البرلمان من التصويت على إعلان حالة الطوارئ بالبلاد، وطالب الكتل السياسية بإقالة المالكي وتشكيل حكومة مؤقتة.

فشل أميركي
وتعليقا على تطورات الأحداث في العراق، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس أن تقدّم المسلحين يهدد وحدة وسلامة الأراضي العراقية، ويشكل فشلا "تاما" للتدخل الأميركي والبريطاني في هذا البلد.

في حين أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم أن إيران "ستكافح عنف وإرهاب" المسلحين الذين شنوا هجوما في شمال غرب العراق، لكن دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات