قالت مصادر عراقية إن سبعة وثلاثين شخصا قتلوا في سلسلة تفجيرات بعدة مناطق من البلاد، إلا أن أعنفها كان تفجيرا بمدينة الصدر ببغداد خلف 16 قتيلا.
 
وأضافت المصادر أن أعنف التفجيرات كان في مدينة الصدر ببغداد حين فجر انتحاري نفسه وسط مجموعة من الاشخاص داخل خيمة فقــَتل ستة عشر شخصا على الاقل.
 
وأفادت مصادر بالشرطة بأن الانتحاري فجّر نفسه داخل خيمة كانت تعقد فيها جلسة تجمع عشيرتين شيعيتين بمدينة الصدر، مما أدى أيضا إلى إصابة 34 بجروح.
 
من جهة أخرى، أعلنت الشرطة العراقية مقتل  ثمانية أشخاص وإصابة سبعة آخرين في حوادث متفرقة في مدينة بعقوبة (57  كم شمال شرقي بغداد).

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الالمانية إن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق المؤدي إلى قرية المنصورية في الأطراف الشمالية  لقضاء المقدادية انفجرت أثناء مرور سيارة يستقلها مدنيون أسفرت عن مقتل امرأة وإصابة مدنيين اثنين آخرين بجروح.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب اثنان جراء انقلاب سيارة على الطريق الفاصل بين ناحية العظيم وناحية سليمان بيك شمال بعقوبة.

وأوضحت أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في قرية المخيسة شمال شرقي بعقوبة انفجرت وأدت الى مقتل مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بينهم امرأة بجروح.
 
وفي النعمانية، ذكرت مصادر من الشرطة العراقية  أن أربعة مدنيين أصيبوا بجروح اليوم الأربعاء جراء انفجار سيارة مفخخة مركونة قبالة المجلس المحلي لقضاء النعمانية شمالي مدينة الكوت (180 كلم جنوب شرق بغداد).
 
ووقعت الهجمات بالتزامن مع تواصل هجمات مسلحة وسيطرة مسلحين على مدينة الموصل -كبرى مدن محافظة نينوى- وأجزاء من محافظتي صلاح الدين وكركوك. في حين يتواصل القتال منذ أكثر من خمسة أشهر بمحافظة الأنبار غرب بغداد.

ويشهد العراق تصاعدا في أعمال العنف، حيث قتل أكثر من 4600 شخص منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.

المصدر : وكالات