قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية اليوم إن العشرات من قوات النظام سقطوا بين قتيل وجريح إثر انفجار سيارة مفخخة في قرية أم شرشوح بريف حمص، بينما ألقى الطيران الحربي عددا من البراميل المتفجرة على مناطق مختلفة من حلب وريفها.

كما ذكر ناشطون أن الطيران الحربي شنّ خمس غارات حتى اللحظة على قرية أم شرشوح أيضا، وأشاروا إلى أن قرية الفرحانية ومدينة تلبيسة بريف حمص تعرضتا صباح اليوم إلى عدد من الغارات الجوية.

كما أدت غارة جوية على مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي إلى مقتل امرأة، في حين أفاد مركز صدى الإعلامي بسقوط  قتلى وجرحى نتيجة قصف الطيران الحربي قرية غرناطة بريف حمص.

وفي حلب، قالت مسار برس إن كتائب المعارضة قتلت خمسة عناصر من قوات النظام، ودمّرت آلية عسكرية أثناء الاشتباكات في قرية عزيزة بريف حلب.

  الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على حي الحيدرية (ناشطون)

براميل وجرحى
في الأثناء، سقط عدد من البراميل المتفجرة في مناطق مختلفة، منها محيط سجن حلب المركزي، وأحياء الصاخور وطريق الباب وكرم البيك بحلب، ومدينتا عندان وأعزاز بريف حلب.

وذكرت شبكة شام أن عددا من الجرحى سقطوا إثر إلقاء الطيران المروحي برميلا متفجرا على حي الحيدرية بحلب.

من جهتها، ذكرت سوريا مباشر أن جبهة النصرة سيطرت على قرية حزوان شمال شرق حلب إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وفي دمشق، استهدفت كتائب المعارضة بقذائف الهاون تجمعات قوات النظام في محيط حي جوبر، وفقا لمسار برس.

وفي حماة، ذكرت المؤسسة الإعلامية بحماة أن الطيران الحربي شنّ غارات جوية على منطقة الزوار بريف حماة الشمالي، وأضافت أن جبهة النصرة "حررت" حاجز قرية الجاجية بريف حماة الجنوبي واغتنمت ما بداخله من أسلحة.

للمزيد من الأخبار زورا صفحة الثورة السورية

اشتباكات وغارات
في ريف إدلب، شنّ الطيران السوري غارة جوية على بلدة تلمنس شرقي معرة النعمان، في حين استهدفت كتائب المعارضة بصواريخ محلية الصنع مقار قوات النظام في وادي الضيف بريف إدلب.

على صعيد متصل بالتطورات الميدانية أيضا، اندلعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وجيش النظام في حي الصناعة بدير الزور.

وكان الطيران الحربي شنّ ثماني غارات على حيي الحميدية والشيخ ياسين المكتظين بالسكان في دير الزور، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى بين المدنيين، وخلف دمارا واسعا في هذه المناطق.

وعلى صعيد مواز، ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على قرى جبل الأكراد بريف اللاذقية.

ودارت أمس اشتباكات في محيط قمة النبي يونس بجبال اللاذقية، واستهدفت قوات المعارضة بالمدفعية قوات النظام في قمة بلدة كسب تشالما وقسطل معاف بريف المحافظة ذاتها.

ووثقت لجان التنسيق المحلية أمس الثلاثاء مقتل 55 شخصا في سوريا، بينهم 15 طفلا وثماني سيدات وقتيلان تحت التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات