غارة ضد مسلحين خربوا شبكة الكهرباء واحتجاجات بصنعاء
آخر تحديث: 2014/6/11 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/11 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/14 هـ

غارة ضد مسلحين خربوا شبكة الكهرباء واحتجاجات بصنعاء

المحتجون طالبوا بتوفير الخدمات الأساسية وقاموا بقطع العديد من الشوارع الرئيسية في العاصمة (الأوروبية)
المحتجون طالبوا بتوفير الخدمات الأساسية وقاموا بقطع العديد من الشوارع الرئيسية في العاصمة (الأوروبية)

شن الطيران اليمني غارة الأربعاء ضد مسلحين قبليين نفذوا هجمات تخريبية أسفرت عن انقطاع الكهرباء في سائر أنحاء اليمن، مما أسفر عن قتلى وجرحى، في حين شهدت العاصمة صنعاء احتجاجات غاضبة وقطعا للطرق الرئيسية للمطالبة بتوفير الخدمات الأساسية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قبلية قولها إن الغارة استهدفت "تجمعا لمجاميع قبلية" بالقرب من مأرب في وسط البلاد، بدون تحديد حصيلة دقيقة للضحايا.

وبحسب مسؤولين يمنيين، فإن المجاميع القبلية هذه لم تقم فقط بالاعتداء عدة مرات على شبكة الكهرباء بل هي تقطع منذ يومين الطريق بين مأرب وصنعاء، مما يعرقل كل محاولات إصلاح الشبكة.

وانقطع التيار الكهربائي بشكل تام عن كل الأراضي اليمنية اليوم بعد هجوم استهدف خطوط نقل الطاقة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية في وقت سابق عن مصدر بوزارة الطاقة تأكيده أن "المنظومة الوطنية للطاقة الكهربائية خرجت بكاملها عن الخدمة بما فيها محطة مأرب الغازية في وسط البلاد بعد تعرض خطوط نقل الطاقة الكهربائية بين مأرب وصنعاء لاعتداء تخريبي صباح اليوم في منطقة جهم بمحافظة مأرب".

انقطع التيار الكهربائي بشكل تام عن كل الأراضي اليمنية اليوم بعد هجوم استهدف خطوط نقل الطاقة

تكرار الاعتداء
وأفاد المصدر بأن الاعتداء جاء بعد أقل من ست ساعات من اعتداء آخر في المنطقة نفسها في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء.

وبحسب المصدر، فإن الفرق الهندسية قامت بإصلاح الأضرار الناجمة عن الهجوم الأول "وبعد لحظات من عملية الإصلاح قام المسلحون بضرب خطوط نقل الطاقة مرة ثانية باستخدام الرصاص الحي في المنطقة نفسها".

ويعتبر هجوم اليوم هو الثالث من نوعه في هذه المنطقة منذ بداية يونيو/حزيران.

يشار إلى أن منشآت الكهرباء والنفط اليمنية في مأرب تتعرض في الأغلب لعمليات تخريب تتسبب بأغلبيتها القبائل.

طوابير السيارات تتزاحم عند محطات الوقود (الجزيرة)

احتجاج ومطالب
وقالت وكالة رويترز إن المئات تجمعوا خارج منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في العاصمة صنعاء يوم للمطالبة بسقوط الحكومة، وسط حالة من الغضب جراء انقطاع التيار الكهربائي وحالة من النقص الحاد في المحروقات.

ورفع المحتجون شعارات تطالب برحيل الرئيس هادي، واعتبر أحد المحتجين أن حياتهم تحولت إلى جحيم بسبب إخفاق الحكومة في توفير الماء والكهرباء والبنزين، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وطالب المحتجون بتوفير الخدمات الأساسية، وقاموا بقطع العديد من الشوارع الرئيسية في العاصمة صنعاء، منها شارع الستين وشارع حدة.

وقال أحد المحتجين لوكالة الأنباء الألمانية إنه لم يخرج في الاحتجاج ولم يشارك في قطع الشوارع إلا بعد أن شعر باليأس من الانتظار أمام المحطة التابعة لشركة النفط اليمنية في شارع الستين للحصول على وقود لسيارة الأجرة التي يملكها.

بينما يقول محتجون آخرون إن الذي أخرجهم إلى الشارع ليس فقط هو انعدام المشتقات النفطية وإنما أيضا انعدام شبه كامل لبقية الخدمات كالغاز المنزلي والماء والكهرباء.

وتعاني العاصمة صنعاء منذ أسابيع من أزمة حادة في المحروقات، إذ تصطف السيارات في طوابير أمام محطات الوقود.

المصدر : وكالات

التعليقات