أعلنت لجنة إدارة الأزمة في مدينة بنغازي شرقي ليبيا أنها توصلت إلى اتفاق مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر، يقضي بوقف إطلاق النار وبدء حوار بين جميع الأطراف وإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها.

وقالت اللجنة أثناء مؤتمر صحفي عقدته في بنغازي الثلاثاء إن بنود هذا الاتفاق ستنفذ عبر وسطاء، وهم حكماء ووجهاء الجنوب الليبي ممن كان لهم دور في التواصل مع جميع الأطراف.

ونقلت وكالة رويترز عن أحمد حجازي الناطق الرسمي باسم القوات الموالية لحفتر، قوله إن الأخير وافق على هدنة توسطت فيها لجنة من الحكماء كي يتسنى للمواطنين التصويت في الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 25 يونيو/حزيران الجاري.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات دعت إلى إجراء الاقتراع بعد أن وافق المؤتمر الوطني العام (البرلمان) على حل نفسه تحت ضغط شعبي.

ويحمل كثير من الليبيين أعضاء البرلمان المسؤولية عن تفشي الفوضى في البلاد منذ الثورة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي أواخر العام 2011.

وكانت بنغازي قد شهدت هجمات جوية عدة لقوات حفتر على مواقع لثوار سابقين شاركوا في ثورة 17 فبراير/شباط. كما تعرضت ضواحي المدينة إلى سقوط قذائف على مساكن مدنيين.

وكان حفتر (71 عاما) أطلق يوم 16 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية سماها "معركة الكرامة" ضد من وصفها بمجموعات "متطرفة"، خصوصا في بنغازي. 

كما أعلن إثر مظاهرات مؤيدة له في طرابلس وبنغازي يوم 24 من الشهر الماضي أنه لن يتراجع عن "تطهير ليبيا من الإرهابيين والمتطرفين وكل من يدعمهم ويساندهم".

المصدر : الجزيرة,رويترز