أصدرت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأربعاء قراراً بتجديد حبس مراسل الجزيرة الإخبارية عبد الله الشامي 45 يوماً. وكان الشامي قد اعتُقل يوم 14 أغسطس/آب الماضي أثناء تغطيته مجزرة فض ميدان رابعة العدوية شرقي العاصمة المصرية على يد قوات الأمن.

ولم توجه للشامي -المضرب عن الطعام لأكثر من 134 يوماً- أي تهمة، ولم تتم إحالته إلى المحاكمة حتى الآن.

وكان محامي الشامي قد تقدم بتظلم إلى النائب العام المستشار هشام بركات يطالب فيه بالإفراج عن موكله وعرضه على الطب الشرعي لعمل تقرير طبي بسبب سوء حالته الصحية. وسبق للمحامي شعبان سعيد أن تقدم بثلاثة تظلمات للنائب العام للإفراج عن مراسل الجزيرة.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قررت الخميس الماضي تأجيل النظر في تمديد حبس الشامي إلى الأربعاء 11 يونيو/حزيران الحالي، كما أجلت أيضا محاكمة صحفيي الجزيرة الإنجليزية محمد فهمي وبيتر غريستي وباهر محمد إلى 16 من الشهر الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر سعى إلى زيارة عبد الله الشامي في محبسه بسجن العقرب في منطقة طرة بالقاهرة لكنه لم يتمكن من ذلك.

وقال المجلس في بيان له إن وزارة الداخلية لم ترد حتى الآن على طلبات متكررة بالسماح بزيارة الشامي. وكان المجلس تقدم بطلب بهذا الخصوص للنائب العام في مايو/أيار الماضي حيث وافق على الزيارة دون تحديد موعد.

المصدر : الجزيرة