صعدت قوات النظام السوري قصفها الجوي والمدفعي للأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في دير الزور ومناطق أخرى في ريف دمشق وحلب، بينما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على معبر اليعربية على الحدود مع العراق.

وأفاد ناشطون بأن الطيران الحربي شن ثماني غارات على أحياء الحميدية والشيخ ياسين المكتظة بالسكان في دير الزور، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى بين المدنيين وخلف دمارا واسعا في هذه المناطق.

في هذه الأثناء قال ناشطون إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سيطر على معبر اليعربية الحدودي الذي يربط سوريا بالعراق ويعتبر أحد ثلاثة معابر بين البلدين.

وأضافت مصادر من التنظيم أن عناصر من وحدات الحماية الشعبية الكردية انسحبت من الجانب السوري بعد ذلك إلى مدينة اليعربية شمال الحسكة.

معارك وقصف
وفي ريف دمشق أفاد ناشطون بمقتل أربعة أطفال وامرأتين وسقوط عدد من الجرحى جراء قصف الطيران الحربي لبلدة مسرابا. كما استهدفت غارات دوما والمليحة وبساتين بلدة رنكوس وبلدة خان الشيح وعدة مناطق بالغوطة الشرقية وسقطت قذائف على بلدة المقيليبة.

video
بموازاة ذلك دارت اشتباكات في حي جوبر بدمشق وفي محيط مقام السيدة سكينة بمدينة داريا وبلدة المليحة في ريفها، بالتزامن مع حالة نزوح في عين ترما بالغوطة الشرقية جراء القصف الذي تعرضت له البلدة.

وقد أسفرت معارك في المليحة عن سيطرة قوات المعارضة على نقطتين على طريق زبدين المليحة وذلك بعد اشتباكات قتل فيها ثلاثة من قوات الأسد، وقصف موقع للنظام قرب إدارة الدفاع الجوي.

في المقابل سيطرت قوات النظام على مبنيين بمنطقتي البلدية والأفران قرب إدارة الدفاع الجوي بالمليحة.

عرض تفاوض
وفي حمص أصدرت غرفة العمليات التابعة لكتائب المعارضة في حي الوعر بيانا قالت فيه إن النظام السوري قدم لها ورقة تفاوض.

وأضافت أن الورقة تضمنت عدة نقاط على رأسها فتح مكتب لوسيط إيراني للعمل على تسوية الأوضاع داخل الحي الذي تقطنه آلاف من العائلات والنازحين من أحياء حمص القديمة.

يأتي ذلك في وقت أفاد فيه ناشطون بأن ستة أشخاص -بينهم طفل- جرحوا جراء قصف قوات النظام حي الوعر. كما قصفت تلك القوات بالهاون والمدفعية مدينة تلبيسة في ريف حمص.

وفي حماة قتلت امرأة وأصيب عدة أشخاص بجروح إثر غارة جوية على منطقة تل الشيخ حديد في ريف المدينة بالتزامن. وشمل القصف أيضا عقيربات وحمادة عمر وشير مغار بريف حماة.

اشتباكات بحلب
وفي هذه الأثناء دارت معارك عنيفة في منطقة العواميد بأحياء حلب القديمة، واستهدف الجيش الحر ظام بالرشاشات مقار قوات النظام في الشيخ نجار، وقتل أربعة عناصر من هذه القوات خلال الاشتباكات مع كتائب المعارضة في محيط قلعة حلب، حسب مسار برس.

video

يأتي ذلك بينما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة والصواريخ الموجهة أحياء المواصلات والصاخور وبستان الباشا وحي الشعار وقاضي عسكر والأشرفية والمدينة الصناعية بحلب.

وفي إدلب شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة الهبيط ومدينة معرة النعمان بريف إدلب، بينما قتل جنديان من قوات النظام إثر سقوط قذيفة هاون قرب السرايا في جسر الشغور بريف إدلب.

استهداف تجمعات
أما جنوبا في درعا فقدت استهدفت قوات المعارضة بالدبابات تجمعات لقوات الأسد بتل الهش في محيط بلدة نوى، بالتزامن مع اشتباكات عند تل الجموع أسفرت عن مقتل عنصرين من الجيش الحر، ودار قتال أيضا على أطراف حي المنشية.

في الوقت ذاته قصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة حي طريق السد في درعا، وقصفت بالمدفعية بلدة اليادودة في ريف درعا، بينما قتلت طفلة برصاص قناصة النظام في مخيم درعا.

وفي اللاذقية دارت اشتباكات في محيط قمة النبي يونس بجبال اللاذقية، واستهدفت قوات المعارضة بالمدفعية قوات النظام في قمة بلدة كسب تشالما وقسطل معاف بريف اللاذقية.

من جهة أخرى سيطرت قوات المعارضة على الطريق الواصل بين سد تشرين والرقة إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات