شن الطيران الحربي السوري الاثنين غارات جوية على عدة مناطق في البلاد، وسط استمرار المعارك والاشتباكات بين قوات النظام وكتائب المعارضة، وسجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 28 بينهم طفلان واثنان تحت التعذيب.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب شمالي سوريا إن ثلاثة أشخاص قتلوا كما جرح عشرات جراء قصف الطيران الحربي المنطقة الصناعية بسراقب في ريف إدلب.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر تجمعا للأهالي وسيارات الإسعاف في محاولة منهم لإنقاذ الجرحى وانتشال جثث القتلى، وقد خلف القصف دماراً واسعا.

وفي ريف حماة، قال ناشطون سوريون إن طائرات ميغ قصفت بصواريخ فراغية مدينة كفرزيتا، في حين دمرت كتائب المعارضة دبابة للجيش السوري بمدينة مورك مستخدمة صاروخا مضادا للدروع.

قتلى
من جانبها، ذكرت شبكة مسار برس أن كتائب المعارضة قتلت خمسة من لواء أبو الفضل العباس العراقي الذي يقاتل إلى جانب النظام أثناء الاشتباكات مع مقاتلي المعارضة السورية بمنطقة المرج في دمشق.

وتحدث مركز صدى الإعلامي عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف النظام جراء استهداف المعارضة حاجز التل بسوق التل في حلب القديمة. 

وأدت الاشتباكات بمحيط دوار البريج في حلب وقرية السمرا في ريف اللاذقية إلى وقوع قتلى وجرحى بين صفوف الطرفين. 

وأكدت مسار برس مقتل ستة من قوات النظام وتدمير آلية عسكرية في اشتباكات بمحيط تل الجموع في ريف درعا.  

صورة بثها ناشطون للغارات على مدينة نوى بريف درعا

كما قتل ثلاثة وجرح عدد آخر جراء غارتين جويتين على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وقتل وأصيب آخرون كذلك بقصف قوات النظام بالصواريخ بلدة جسرين بريف دمشق. 

غارات
وقد كثف الطيران الحربي غاراته على مناطق متفرقة من البلاد، منها مدينة دوما وداريا في ريف دمشق، وبلدة حيان ومحيط مطار كويرس العسكري وبلدة ريتان في ريف حلب.

وقال ناشطون سوريون إن المروحيات ألقت الاثنين خمسة براميل متفجرة، وشن الطيران ثلاث غارات على مدينة نوى وبلدة صيدا في ريف درعا.

وفي ريف حماة وسط البلاد، أفادت وكالة "سوريا مباشر" بأن مروحيات ألقت براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا، وقصف الطيران منطقة الزوار وقريتي زور الحيصة وزور.

المصدر : الجزيرة