محمد النجار-عمان

أكدت الحكومة الأردنية إغلاق قناة "العباسية" العراقية المعارضة، وذلك بعد أنباء عن اقتحام مقرها من قبل قوات الأمن الأردنية الأربعاء الماضي واعتقال العاملين فيها. من جهتها، تتحسب قنوات عراقية أخرى تبث من الأردن لقيام عمّان بالإجراء نفسه ضدها.

وعن إغلاق قناة العباسية أوضح رئيس هيئة الإعلام الأردنية أمجد القاضي -المعنية بمنح التراخيص لوسائل الإعلام- أن الإغلاق حصل بالفعل، لكنه نفى وجود أي ضغوط من الحكومة العراقية على بلاده لإغلاق القناة.

وأضاف القاضي للجزيرة نت أن الأردن أوقف بث قناة العباسية التي كانت تبث من أراضيه بشكل سري ودون الحصول على ترخيص.

ونفى بشدة تلقي الحكومة الأردنية أي طلبات من الحكومة العراقية لإغلاق قناة العباسية أو أي قناة أخرى، لكن مواقع إعلامية عراقية مقربة من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي تحدثت عن استجابة الأردن لضغوط مارستها بغداد لإغلاق العباسية وقنوات أخرى معارضة تبث من الأردن بعد اتهامات لها بـ"التحريض الطائفي".

وأكد إعلاميون عراقيون وسوريون في الأردن للجزيرة نت أن الشرطة الأردنية اعتقلت أثناء دهم مقر القناة مساء الأربعاء الماضي مدير القناة الإعلامي العراقي هارون محمد، كما اعتقلت 12 من العاملين فيها، منهم أربعة صحفيين سوريين.

وقال إعلامي عراقي -فضل عدم ذكر اسمه- إن قنوات إعلامية عراقية أخرى بدأت تتحسب لأي إجراء ضدها من قبل السلطات الأردنية، وقال إن قناة "الفلوجة" المملوكة لرجل الأعمال العراقي خميس الخنجر أوقفت بثها من عمان بعد إغلاق السلطات الأردنية قناة العباسية.

وتتخذ قنوات عراقية عدة من الأردن مقرا لبثها -بحسب إعلاميين عراقيين- ومنها قنوات بغداد والفلوجة والعباسية والبابلية ودجلة وغيرها.

وطالب بيان صادر عن لجنة الحريات في "رابطة الصحفيين السوريين" المعارضة السلطات الأردنية بالإفراج فورا عن الإعلاميين السوريين الذين اعتقلوا الأربعاء الماضي.

وقال بيان للرابطة وصلت للجزيرة نت نسخة منه إن السلطات الأردنية اعتقلت أربعة إعلاميين سوريين من مكان عملهم ومن ثم حجزتهم 15 يوما على ذمة التحقيق بسبب عملهم في مؤسسات إعلامية على أراضي الأردن دون الحصول على التراخيص اللازمة لذلك.

وبحسب الرابطة، فإن السلطات الأردنية لم تمنح السوريين تراخيص عمل بعد بدء الثورة السورية، مذكرة باعتقالات مماثلة لإعلاميين سوريين من قبل السلطات الأردنية حدثت سابقا وتم الإفراج عنهم لاحقا بعد تعهدهم بالحصول على تراخيص عمل.

يشار إلى أن المالكي كان توعد الشهر الماضي القنوات الفضائية ووسائل الإعلام بإجراءات عقابية شديدة إذا تعرضت للجيش وما يقوم به من عمليات في غرب البلاد.

ودعا حينها الأجهزة المعنية إلى مراقبة برامج الفضائيات التي تطعن في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، مضيفا أنه يصنف ما تقوم به هذه القنوات تحت بند "الخيانة العظمى".

المصدر : الجزيرة