وجه مكتب الادعاء في دبي اتهامات لستة إيرانيين بخطف رجل أعمال بريطاني من أصول إيرانية اختفى في الإمارة العام الماضي.

وقالت السلطات في بيان إن ثلاثة من المتهمين رهن الاعتقال بينما لا يزال الثلاثة الباقون هاربين، واتهمت الستة بخطف عباس يزدي (44 عاما)، وهو رجل أعمال يمتلك شركة للتجارة العامة في دبي واختفى عن الأنظار في يونيو/حزيران الماضي.

ونسب البيان إلى النائب العام لإمارة دبي عصام الحميدان قوله إن المتهمين وجهت لهم اتهامات بالخطف والسرقة بالإكراه ومهاجمة يزدي وتهديد حياته.

وقالت أتينا زوجة يزدي لوسائل الإعلام في الإمارات إنها تخشى أن يكون قد خطف على يد ضباط في المخابرات الإيرانية، في حين نفت طهران أي دور لها في اختفائه.

وكانت السلطات قد أعلنت في يناير/كانون الثاني أنها احتجزت ثلاثة إيرانيين يشتبه بأنهم جزء من مجموعة قامت بخطف عباس يزدي.

وذكرت أن المشتبه بهم اعترفوا بأنهم هاجموا يزدي وخدروه وهربوه بحرا عن طريق ميناء ولم تعط مزيدا من التفاصيل بشأن يزدي الذي ما زال مصيره مجهولا.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في أغسطس/آب الماضي إنها على تواصل مع حكومتي دبي وإيران فيما يتعلق بقضية يزدي.

ولم يتطرق بيان الحميدان إلى تقرير من مصدر رسمي إماراتي في أبريل/نيسان أشار إلى اعتقال مشتبه به إيراني رابع في تايلند وجرى ترحيله للإمارات.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية بأن يزدي كان عند اختفائه يدلي بشهادته عبر دائرة تلفزيونية مغلقة لمجلس تحكيم دولي في لاهاي هدفه حسم خلاف تجاري قديم بين شركة الهلال للبترول التي مقرها الإمارات وشركة النفط الوطنية الإيرانية.

المصدر : رويترز