قال مراسل الجزيرة في حمص إن سبع حافلات تقل آخر دفعة من مقاتلي حمص المحاصرة تنتظر الإذن بالخروج من المدينة نتيجة ما وصفه الناشطون بإصرار النظام على إدخال مساعدات غذائية إلى بلدتي نبّل والزهراء في ريف حلب أولا. وفي الأثناء واصلت قوات النظام قصفها مناطق مختلفة من البلاد بالبراميل المتفجرة وسط اشتباكات مع كتائب المعارضة.

ومن المتوقع أن يخرج المقاتلون من حمص في الساعات المقبلة، حيث تعهدت كتائب من المعارضة بضمان دخول المساعدات الإنسانية لبلدتي نبّل والزهراء.

ولفت مراسل الجزيرة في حمص جلال أبو سليمان إلا أن المقاتلين اضطروا أمس للنوم في الحافلات دون طعام، وقال إنهم ناشدوا الأمم المتحدة التعجيل في تطبيق هذه الاتفاقية.

ويوجد في الحافلات العالقة في حمص القديمة قرب مسجد خالد بن الوليد نحو 240 شخصا معظمهم من المقاتلين، وهم آخر دفعة من سكان الأحياء المحاصرة.

وكان العدد الأكبر من مقاتلي المعارضة السورية وصلوا إلى ريف حمص الشمالي بعد خروجهم من الأحياء التي يحاصرها الجيش النظامي في المدينة، وذلك وفق اتفاق هدنة أبرم بين الطرفين.

صور بثها ناشطون لتفجير فندق الكارلتون بحلب على أيدي كتائب المعارضة 

براميل متفجرة
وفي الأثناء، واصلت طائرات النظام إلقاء البراميل المتفجرة التي توقع قتلى وجرحى وتحدث دمارا كبيرا في المنازل والمباني.

ففي حلب، قال ناشطون إن طفلا ورجلا أصيبا بغارة بالبراميل المتفجرة على حي مساكن هنانو، وأضافوا أن المدينة الصناعية في الشيخ نجار تعرضت هي الأخرى إلى البراميل المتفجرة.

وفي ريف حماة الشمالي، تحدثت شبكة سوريا مباشر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح جراء عدة براميل متفجرة استهدفت مزارع مدينة اللطامنة.

وتكرر المشهد في درعا وريفها حيث أشارت سوريا مباشر إلى أن غارة بالبراميل المتفجرة استهدفت بلدة تسيل بالتزامن مع قصف بالمدفعية على بلدة الغارية.

قصف النظام للأراضي الزراعية في ريف حماة (الجزيرة-أرشيف)

معارك
وعلى صعيد المعارك، قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة مدينة دوما وبلدتي مرج السلطان والمليحة بريف دمشق الشرقي الذي شهد أيضا اشتباكات لليوم الـ38 على عدة جبهات.

وفي حلب، دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة في محيط فرع المخابرات الجوية بحي الزهراء تزامنا مع قصف الطيران الحربي لمحيط الفرع.

ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل أكثر من خمسين عنصرا من قوات النظام بعد أن نسفت فصائل من المعارضة فندق كارلتون.

من جانبها، أكدت سوريا مباشر أن الاشتباكات التي دارت في مدينة مورك بريف حماة، أدت إلى مقتل قائد غرفة عمليات وقائد لواء أحرار مورك الملازم عماد زهير حمود.

وفي إدلب، ذكرت مسار برس أن كتائب المعارضة استهدفت اليوم الجمعة رتلا عسكريا لقوات النظام على الطريق الواصل بين وادي الضيف ومعسكر الحامدية في ريف إدلب بالصواريخ، مما أسفر عن تدمير آلية عسكرية ومقتل أربعة عناصر من قوات الأسد.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة على عدة محاور في ريف القنيطرة الأوسط تزامنا مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدينة القنيطرة المهدمة وعلى معظم بلدات ريف القنيطرة الأوسط والجنوبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات