الإفراج عن آخر وزير داخلية بنظام بن علي
آخر تحديث: 2014/5/8 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/8 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/10 هـ

الإفراج عن آخر وزير داخلية بنظام بن علي

أفرج عن بلحاج قاسم (وسط الصورة) بعد قضائه ثلاث سنوات في السجن  (رويترز-أرشيف)
أفرج عن بلحاج قاسم (وسط الصورة) بعد قضائه ثلاث سنوات في السجن (رويترز-أرشيف)

أفرجت تونس اليوم الخميس عن رفيق بلحاج قاسم آخر وزير الداخلية في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، والمتهم بقمع احتجاجات شعبية عارمة أطاحت مطلع 2011 بالرئيس السابق، وذلك بعد إتمامه عقوبة السجن ثلاث سنوات مع النفاذ.

وأكد مسؤول في الإدارة العامة للسجون والإصلاح التابعة لوزارة العدل لوكالة الصحافة الفرنسية خبر الإفراج، في حين قال عبادة الكافي محامي بلحاج قاسم إن موكله غادر السجن اليوم "بعدما قضى عقوبة بالحبس لثلاث سنوات نافذة".

وأشار الكافي إلى أن موكله (65 عاما) موجود الآن في مصحة خاصة لتلقي العلاج من مرض ألمّ به خلال فترة سجنه، كما أوضح علي نجل الوزير السابق أن حالة والده الصحية "متدهورة".

وكان القضاء العسكري قد أصدر في12 أبريل/نيسان الماضي حكما ضد بلحاج قاسم وقيادات أمنية أخرى بالسجن لمدة ثلاث سنوات وهي المدة التي  قضاها في فترة الإيقاف، مما يعني إطلاق سراحه.

لكن القضاء أصدر في وقت لاحق بطاقة جلب ثانية بحق بلحاج قاسم في قضية أخرى تعرف بقضية "البراطل"، وهي ترتبط باستيلاء عائلة الرئيس السابق على مساكن بحي شعبي بمنطقة حلق الوادي بالعاصمة.

 بلحاج قاسم (يمين) كان يوصف بأنه أحد "صقور" نظام بن علي (رويترز-أرشيف)

إقالة واتهامات
وكان بلحاج قاسم يوصف بأنه من "صقور" نظام بن علي، وقد شغل حقيبة الداخلية من 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 وحتى 12 يناير/كانون الثاني 2011، وهو تاريخ إقالته من منصبه وتعيين أحمد فريعة مكانه.

وجاءت الإقالة إثر اتهام منظمات حقوقية محلية وأجنبية قوات الأمن التونسية بـ"تعمد قتل" متظاهرين خلال الثورة التي أطاحت بنظام بن علي في 14 يناير/كانون الثاني 2011.

وبعد هروب بن علي إلى السعودية ألقت السلطات الجديدة في تونس القبض على بلحاج قاسم نهاية يناير/كانون الثاني 2011.

ومطلع مارس/آذار 2011 أصدر القضاء مذكرة توقيف ضد بلحاج قاسم ووجه إليه تهمة "القتل العمد" لمتظاهرين خلال الثورة.

وأصدرت محاكم تونسية عقوبات مشددة بالسجن ضد رفيق بلحاج قاسم، إلا أن محكمة الاستئناف العسكرية بتونس العاصم وفي 12 أبريل/نيسان الماضي خففت من هذه العقوبات إلى السجن ثلاث سنوات.

المصدر : وكالات

التعليقات