قُتل أربعة من جنود الجيش اليمني اليوم الأربعاء في هجوم مسلح نفذه مجهولون على نقطة أمنية عند مدخل مدينة الحوطة بمحافظة لحج جنوبي البلاد، في الوقت الذي شنت فيه قوات الأمن سلسلة من الهجمات ضد من أسمتهم بـ"الخلايا المتشددة" في إشارة إلى تنظيم القاعدة.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات من نجاة علي ماطر نائب المحافظ من محاولة اغتيال في وسط المدينة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن محافظ لحج عبد الله المجيدي تعهده بألا يفلت الجناة من العقاب، مؤكدا أنهم سينالون "جزاءهم الرادع عاجلا أو آجلا" وعلى أن الحكومة ماضية في استئصال ما أسماه "الإرهاب".

من جهة ثانية، قالت الأجهزة الأمنية في محافظة أبين إن الجيش هاجم أحد أوكار تنظيم القاعدة في منطقة المعجلة بمديرية المحفد، وعثر على أحزمة ناسفة وقنابل وذخائر، في الوقت الذي تقوم فيه القوات الحكومية بتمشيط مناطق المحفد تمهيداً لدخولها.

 تشن قوات الحكومة اليمنية حملة في المناطق الجبلية بالجنوب (الأوروبية)

على صعيد متصل، قال مسؤول يمني ومصدر أمني إن القوات اليمنية قتلت اليوم الأربعاء ثلاثة من أعضاء خلية "متشددة" اتهمتها السلطات بمهاجمة دبلوماسي ألماني أواخر الشهر الماضي وتنفيذ اغتيالات في العاصمة صنعاء.

كما نفذت وحدة من مكافحة الإرهاب في اليمن اليوم أيضا عملية وصفتها بالنوعية ضد عناصر تنظيم القاعدة في شارع 22 مايو بالعاصمة صنعاء، ما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر التنظيم.

تفجير ومهاجمة
في الأثناء، قال مسؤولون محليون إن مهاجمين فجروا اليوم خط الأنابيب الرئيسي لتصدير النفط مما أوقف إمدادات الخام، في حين هاجم مسلحون آخرون خطوط الكهرباء وهو ما تسبب في انقطاع التيار بمعظم مدن شمالي البلاد.

وذكرت المصادر ذاتها أن خط أنابيب النفط تعرض للتفجير مرتين خلال أقل من 12 ساعة يوم الثلاثاء في المنطقة بين محافظة مأرب بوسط البلاد والعاصمة صنعاء، وهي المنطقة نفسها التي تشهد هجمات عديدة منذ 2011.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، لكن كثيرا ما يعمد رجال القبائل اليمنيون إلى الإغارة على أنابيب النفط وخطوط الكهرباء، كما سبق أن نفذ مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة هجمات مماثلة.

وبشكل منفصل، قالت وكالة الأنباء اليمنية إن مسلحين تسببوا في غلق محطة كهرباء مأرب التي تعمل بالغاز بعد مهاجمة خطوط نقل الكهرباء مرتين في ساعة متأخرة من أمس الثلاثاء وفي الساعات الأولى من اليوم.

وتتزامن الهجمات مع هجوم شنته قوات الحكومة في المناطق الجبلية بالجنوب، وأدى إلى السيطرة على معقل رئيسي لمسلحين تصفهم الدولة بالمتشددين.

المصدر : الجزيرة + وكالات