بدأت بالإمارات العربية المتحدة محاكمة خلية من تنظيم القاعدة تضم تسعة اتهموا بالتخطيط لشن هجمات بهذه الدولة الخليجية، وفق ما أوردته اليوم صحف محلية.

وقالت صحيفة "غلف نيوز" إن محكمة أمن الدولة دشنت أمس محاكمة المتهمين، وحددت الجلسة المقبلة بتاريخ 19 مايو/أيار الحالي لفسح المجال لتعيين "وكلاء دفاع عن المتهمين".

بينما قالت صحيفة الخليج من جهتها إن المتهمين الذين يحاكم أحدهم غيابيا "رعايا عرب، غالبتيهم من دول شمال أفريقيا".

وأعلنت السلطات في أبريل/نيسان 2013 تفكيك هذه الخلية الأولى بالإمارات التي لم تشهد أي محاولات اعتداء لها علاقة بالإرهاب.

ويحاكم أعضاء الخلية بتهم منها "التخطيط لأعمال من شأنها الإساءة إلى أمن الإمارات والمواطنين والمقيمين" وفق ما أوردته الصحف المحلية.

كما أنهم متهمون بـ "التجنيد والتمويل وتقديم الدعم للقاعدة" ومحاولة "مد نشاطهم إلى دول أخرى بالمنطقة".

وقالت الإمارات إنها فككت في ديسمبر/كانون الأول 2012 شبكة خططت لأعمال "إرهابية" بالإمارات والسعودية، من دون أن تشير إلى ارتباطها بالقاعدة.

وكانت دائرة أمن الإمارات بالمحكمة الاتحادية العليا بأبو ظبي قد أصدرت بداية مارس/آذار الماضي أحكاما بالسجن بحق من قالت إنهم متهمون في قضية التعاون والمشاركة في "التنظيم السري غير المشروع" دون أن تحدده بالاسم.

وسبق للمحكمة الاتحادية العليا بالإمارات أن أدانت بداية يناير/كانون الثاني الماضي ثلاثين إماراتيا ومصريا بتهمة "إنشاء خلية" لجماعة الإخوان المسلمين، وحكمت عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين ثلاثة أشهر وخمس سنوات.

وتضم الخلية عشرة إماراتيين وعشرين مصريا اتهموا بمحاولة تأسيس حزب سياسي بالإمارات وجمع تبرعات للتنظيم من دون الحصول على موافقة الجهات المختصة، وإرسال أموال للإخوان في مصر، ونشر معلومات أمنية خاصة بالدولة.

المصدر : وكالات