أعلنت قوات المعارضة السورية أنها دمرت حاجزا عسكريا للنظام بريف إدلب، مما أدى إلى مقتل العشرات من جنوده، كما قصفت مواقع تابعة له بريفي حلب واللاذقية، في حين أعلنت جبهة النصرة سيطرتها على مناطق خاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بدير الزور.

وقالت مصادر تابعة للجبهة الإسلامية المقاتلة إن أربعين على الأقل من أفراد قوات النظام قتلوا إثر تدمير حاجز الصحابة الواقع في الجهة الغربية من معسكر وادي الضيف في مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

وبحسب مصادر عسكرية، فقد حفر مقاتلو المعارضة نفقا إلى داخل الحاجز المؤلف من ثلاثة مبان، ثم وضعوا متفجرات داخل النفق، وهو ما أسفر عن نسف المباني بشكل كامل.

ويعد المعسكر أكبر معقل عسكري للنظام مع معسكر الحامدية الواقع جنوب المدينة، ومن آخر المعاقل المتبقية للقوات النظامية في ريف إدلب.

قصف واشتباكات
من جهة أخرى، قالت كتائب المعارضة إنها قصفت موقع قوات الأسد في تلة زرزور بريف حلب، وذلك بعد تجدد الاشتباكات بين الطرفين في محيط منطقتي الشيخ نجار وجمعية الزهراء والعامرية.

video

وفي المقابل، قصفت قوات النظام مدن إعزاز ودارة عزة وعندان بريف حلب ومعبر باب السلامة على الحدود التركية، ومخيم حندرات بحلب.

من جهة أخرى، قصفت قوات المعارضة مواقع لقوات النظام في محيط جبل تشالما في ريف اللاذقية.

وأفادت شبكة شام بأن مقاتلي المعارضة استهدفوا بقذائف الهاون عدة مواقع عسكرية تابعة لما يسمى جيش الدفاع الوطني في محيط جبل تشالما.

كما واصلت قوات المعارضة قصفها الصاروخي على بلدات البدروسية والمشيرفة ورأس البسيط بريف اللاذقية، وتمكنت من تدمير دبابة في محيط المرصد 45 وقتل عدد من الجنود.

محور دمشق
ودارت اشتباكات اليوم أيضا بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف بلدة القاسمية في منطقة المرج بريف دمشق, وسط قصف بالدبابات والمدفعية الثقيلة للنظام على خان الشيخ مدن والمليحة والزبداني وداريا بريف دمشق، إضافة إلى حي جوبر الدمشقي.

وفي حماة، استهدف الجيش الحر مطار حماة العسكري بصواريخ غراد، كما أفاد ناشطون بمقتل عشرة من قوات النظام إثر استهداف سيارتهم في مورك بريف حماة الشمالي.

video

يأتي ذلك في حين شنّ الطيران الحربي غارات جوية على العقيربات واللطامنة بريف حماة، كما استهدف قصف بالبراميل المتفجرة قرية تل ملح بريف حماة.

وفي حمص، دارت اشتباكات غرب مدينة تلبيسة بريف المدينة، وذكرت شبكة "مسار برس" أن ثلاثة من قوات النظام قتلوا في معارك في محيط قرية جبورين، بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية مدينة الحولة في ريف حمص أيضا، وأضافت الشبكة أن انفجارات ضخمة ضربت أبراج الضغط العالي بمنطقتي السخنة والهيل بريف حمص الشرقي.

معارك دير الزور
وفي التطورات بدير الزور، أفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلي جبهة النصرة وأبناء العشائر تمكنوا من السيطرة على قرية "جديد عكيدات" في دير الزور الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية بعد تجدد المعارك إثر دعوة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الطرفين لوقف القتال.

وكانت جبهة النصرة قالت إنها ستلتزم بدعوة الظواهري لوقف القتال مع تنظيم الدولة ما لم تتعرض لأي هجوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هذه الاشتباكات نتج عنها مقتل 74 من الجانبين، بالإضافة إلى خمسة مدنيين ونزوح نحو ستين ألف شخص من دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات