تواصل القتال بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة في دير الزور وريف حلب الشمالي، بينما استمرت المعارك بين القوات الحكومية وقوات المعارضة المسلحة بعدة مدن وبلدات في سوريا، حيث حققت قوات المعارضة تقدما في بعض المناطق وواصل الطيران الحربي الحكومي قصفه بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية.

وقال مراسل الجزيرة إن مقاتلي جبهة النصرة وأبناء العشائر تمكنوا من السيطرة على قرية "جديد عكيدات" في دير الزور والخاضعة لتنظيم الدولة، وبدد الهجوم توقعات سابقة بأن ينجح النداء الذي وجهه زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في وقف الاقتتال بين الجانبين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هذه الاشتباكات نتج عنها مقتل 74 من الجانبين، بالإضافة إلى خمسة مدنيين ونزوح نحو ستين ألف شخص من دير الزور.

وبدورها قالت شبكة "سوريا مباشر" إن 14 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا وتم أسر 16 آخرين إثر سيطرة كتائب شمس الشمال على قريتي خروص وسيفي وتلة طيارة قرب جسر قره قوزاق شرق مدينة منبج بريف حلب الشمالي.

video

سيطرة للجيش الحر
من جهة أخرى، وفي ريف دمشق قالت شبكة "مسار برس" إن الجيش السوري الحر سيطر على بلدة القاسمية في منطقة المرج. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام.

وسيطر الجيش الحر في القلمون على كتيبة البحوث العلمية قرب مدينة الضمير التابعة لريف دمشق. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل عدد من قوات النظام بمحيط مطار الضمير العسكري.

وبث ناشطون شريطا مصورا يظهر حجم الدمار الذي خلفه القصف بالبراميل على مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، حيث قتل سبعة -بينهم أربعة أطفال وامرأة- بالمدينة التي شهدت حالة نزوح كبيرة.

كما قصف الطيران الحربي والمروحي بالبراميل المتفجرة أحياء مساكن هنانو والأشرفية في حلب، وجرت اشتباكات عنيفة عند دوار البريج وعلى عدة محاور بمنطقة الشيخ نجار، وأخرى في جمعية الزهراء.

وفي حمص، ذكرت شبكة "مسار برس" أن كتائب المعارضة قتلت ثلاثة من قوات النظام خلال اشتباكات دارت في محيط قرية جبورين، بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية مدينة الحولة في ريف حمص أيضا. وأضافت الشبكة أن انفجارات ضخمة ضربت أبراج التوتر العالي بمنطقتي السخنة والهيل بريف حمص الشرقي.

وأفاد مركز حماة الإعلامي بتدمير قوات النظام لجسر جنان الواقع في قرية جنان بريف حماة الجنوبي بالكامل، وتكمن أهميته في كونه الطريق الوحيد الواصل بين شرق نهر العاصي وغربه. وذكر المركز أيضا أن الجيش الحر استهدف مطار حماة العسكري بخمسة صواريخ غراد ردا على قصف قوات النظام لريف حماة.

وتحدث المركز عن تصعيد النظام قصفه بالبراميل المتفجرة في كل من منطقة العقيربات بالريف الشرقي والزوار ومدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، وسط حركة نزوح كبيرة للأهالي والمدنيين.

video

صبيب النار
وفي سياق آخر، أعلن الجيش الحر عن بدء معركة أطلق عليها اسم "صبيب النار" على القرى والبلدات الموالية للنظام ردا على قصف النظام لقرى بريف حماة، حيث بدأ الجيش الحر معركته باستهداف مطار حماة العسكري بصواريخ غراد.

ودمر الجيش الحر ثلاث دبابات وعربة شيلكا وقتل طواقمها على تلال المطوق والصغير وخربة فادة قرب مدينة إنخل بريف درعا، وسط غارات جوية وقصف عنيف على المدينة من قبل قوات النظام.  

وقتلت قوات النظام ستة أشخاص -بينهم خمسة أطفال- وأصابت أكثر من عشرين آخرين بجروح نتيجة لقصفها بالصواريخ الفراغية بلدة أرمناز بريف إدلب.

وكان الجيش الحر قد فجّر حاجز الصحابة المؤلف من ثلاثة أبنية بوادي الضيف في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، والذي يُشكل البوابة الشمالية الغربية لمعسكر وادي الضيف بالمنطقة. وأسفرت العملية عن مقتل أربعين على الأقل من قوات النظام.

وبحسب مصادر عسكرية فقد حفر مقاتلو المعارضة نفقا إلى داخل الحاجز المؤلف من ثلاثة مبان، ثم وضعوا متفجرات داخل النفق مما أسفر عن نسف المباني بشكل كامل.

المصدر : الجزيرة + وكالات