أعادت السلطات المصرية اليوم الأحد فتح معبر رفح في جنوب قطاع غزة، لسفر الفوج الثامن من المعتمرين المتوجهين للسعودية فقط، في حين أكدت إسرائيل أنها ستغلق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد مع القطاع يومي غد وبعد غد. 

وقالت مصادر فلسطينية إن السلطات المصرية ستسمح بعودة مئات الفلسطينيين العالقين في مصر إلى القطاع. 

وكانت السلطات المصرية قد أعادت فتح المعبر البري استثنائيا مطلع الشهر الماضي لتمكين مئات المعتمرين من السفر إلى السعودية. وتعتبر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استمرار إغلاق معبر رفح الحدودي "جريمة ضد الإنسانية". 

وكان مفوض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليبو غراندي قد طالب في وقت سابق السلطات المصرية بإعادة فتح معبر رفح، وتنفيذ التزاماتها تجاه سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة، خاصة في ما يتعلق بالحالات الإنسانية كالمرضى والطلبة.

وتتهم مصر -التي تغلق معبر رفح معظم الوقت "لأسباب أمنية"- حماس بعد انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي بالتواطؤ مع الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين -التي صنفتها الحكومة بأنها إرهابية- في القيام بأعمال عنف في مصر، وذلك في قضيتي "التخابر" و"اقتحام السجون"، وهو ما تنفيه الحركة بشكل قاطع.

وعلى الجانب الآخر، صرح رئيس لجنة تنسيق البضائع في قطاع غزة رائد فتوح بأن السلطات الإسرائيلية ستغلق معبر كرم أبو سالم التجاري -وهو المعبر التجاري الوحيد بين إسرائيل والقطاع- غدا وبعد غد. 

وأوضح فتوح في تصريح لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن المعبر سيكون مغلقا غدا الاثنين بسبب ما يُسمى في إسرائيل يوم ذكرى "ضحايا معارك إسرائيل"، والثلاثاء بحجة ما يُسمى "عيد الاستقلال". 

وفتحت إسرائيل المعبر اليوم لتصدير شاحنة واحدة محملة بالتوابل الخضراء من غزة إلى أوروبا، إضافة إلى إدخال 330 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي وقطاع المواصلات والمساعدات، إضافة إلى إدخال شاحنات محملة بمواد بناء لمشاريع وكالة الغوث، وضخ كميات من السولار الصناعي الخاص بمحطة توليد الكهرباء، وكميات من البنزين وسولار المواصلات وغاز الطهي.

المصدر : الجزيرة + وكالات