أوضحت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة أنها ستقوم بخطوات عملية من أجل تعزيز المصالحة الفلسطينية، ومن ذلك الإفراج عن محكومين أمنيين خلال الأيام المقبلة والسماح بدخول صحيفة القدس الصادرة في الضفة الغربية.

وأكد الناطق باسم الحكومة إيهاب الغصين قرارها السماح بدخول صحيفة القدس ابتداء من يوم غد الاثنين، موضحا -في تصريح لوكالة الرأي الحكومية- أن "هذه الخطوات والمبادرات الإيجابية تأتي دعما لجهود المصالحة الوطنية، واستجابة لتوصيات لجنة الحريات المنبثقة عن لجان المصالحة".

وقال عصام الدعاليس مستشار رئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية إن أسماء الشخصيات التي جرى التوافق عليها لتولي حقائب وزارية بالحكومة المقبلة خلال اتفاقي القاهرة والدوحة ستكون أرضية مناسبة لاستكمال مشاورات تشكيلها مع القيادي بحركة فتح عزام الأحمد، الذي سيصل قطاع غزة خلال يومين.  

وأضاف في تصريح للمصدر ذاته أن هناك مجموعة من الأسماء جرى التوافق عليها مسبقا، كما وصف ما نشر عن السماح بعودة ثلاثة آلاف عنصر من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله للعمل في غزة بأنه ليس أمرا جديدا، وإنما جرى التوافق عليه أيضا في الاتفاقات السابقة.

وكانت مصادر فلسطينية أكدت أن الرئيس محمود عباس سيلتقي رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل في العاصمة القطرية الدوحة يوم غد الاثنين، وذلك ضمن جهود تعزيز تطبيق المصالحة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس.

كما أعلن موسى أبو مرزوق نائب مشعل أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد سيصل إلى قطاع غزة خلال يومين للتشاور حول تشكيل حكومة التوافق تنفيذا لاتفاق المصالحة الموقّع في غزة قبل عشرة أيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات