قال رئيس حزب النور السلفي المصري يونس مخيون إن حزبه قرر تأييد عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة، وإن القرار جاء بعد عقد قيادات الحزب لقاء مع السيسي وآخر مع منافسه حمدين صباحي.

وأوضح مخيون أن قرار دعم السيسي اتخذ بأغلبية كبيرة في اجتماع لقيادات الحزب، وأضاف أن الاختيار تمَّ بناء على ما سماه تفهم الحزب واقتناعه ببرنامج السيسي الذي تميز بالوضوح وتفهّم طبيعة المرحلة، على حد قوله.

وقال الحزب في بيان صدر مساء السبت إن هيئته العليا اجتمعت، برئاسة مخيون، في الإسكندرية لاختيار المرشّح الذي سيدعمه الحزب في انتخابات الرئاسة، وأسفر التصويت عن اختيار السيسي بأغلبية كبيرة. 

وانطلقت أمس في مصر الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية لتستمر حتى 23 من الشهر الجاري، وقد دشن السيسي الدعاية الرسمية لحملته الانتخابية بكتابة تدوينة على صفحات حملته في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال السيسي في التدوينة التي نشرت على فيسبوك وتويتر، إنه بإرادة وقدرات المصريين يتحقق الاستقرار والأمان والأمل.

وتحت شعار "معا نبني دولة ناجحة"، وجّه المرشح الأخر صباحي كلمة متلفزة إلى الشعب المصري مع انطلاق الحملات الانتخابية، وقال صباحي إن الشعب المصري أسقط رئيسين ولم يحصل بعد على الحياة التي تليق به. وتعهد بالعفو عن سجناء الرأي وشنّ ما سماها حربا مقدسة على الفقر.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية المصرية يومي 26 و27 من الشهر الجاري داخل البلاد، يسبقها إجراء الانتخابات للمصريين المقيمين في الخارج، وهو الاستحقاق الثاني من خطة خارطة المستقبل للمرحلة الانتقالية بعد عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي على يد الجيش بقيادة السيسي في يوليو/تموز الماضي، أما الاستحقاق الأول من الخارطة فكان إقرار الدستور، بينما يُنتظر إجراء انتخابات نيابية كاستحقاق ثالث.

المصدر : الجزيرة + وكالات