قال مراسل الجزيرة في اليمن إن الجيش سيطر على مواقع لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في محافظة البيضاء وسط البلاد، ونفى الجيش الأنباء التي تحدثت عن إسقاط مروحية له في هذه المحافظة.

وذكرت مصادر محلية أن دبابات وعربات وأطقما عسكرية مشطت بعض الجبال في منطقة ذي ناعم في محافظة البيضاء بعد أن طردت عناصر التنظيم منها, وأفادت المصادر بأن الطيران الحربي حلّق فوق المنطقة التي تعد عمقا لعناصر التنظيم في محافظتي شبوة وأبين.

وكان التنظيم قد فتح جبهة في محافظة البيضاء لمحاولة منع إمدادات قد تصل إلى الجيش من صنعاء ومحافظات أخرى. ولا يزال مسلحو التنظيم يسيطرون على بعض المواقع في المحافظة.

في هذه الأثناء، نفى مصدر عسكري يمني في القوات الجوية والدفاع الجوي اليوم الأحد صحة الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن إسقاط طائرة مروحية بالبيضاء وسط اليمن.

ونقل موقع "26 سبتمبر نت" اليمني عن المصدر قوله اليوم إن الطائرة هبطت اضطراريا في منطقة ذي ناعم، ويجري حاليا إصلاحها واستئناف مهامها والعودة إلى قاعدتها.

جنود وضباط في الجيش يراقبون مواقع 
أثناء الحملة في شبوة (الأوروبية)
تعزيزات
وكان مراسل الجزيرة قد تحدث عن وصول مئات الدبابات والمدرعات وحاملات الجنود وصواريخ الكاتيوشا إلى محافظة شبوة جنوبي البلاد قادمة من المنطقة الثالثة.

ومن المتوقع أن تبدأ مرحلة جديدة من الحملة العسكرية التي بدأها الجيش اليمني قبل ثلاثة أيام لملاحقة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظتي أبين وشبوة.

من جانبه، أكد القيادي في تنظيم القاعدة باليمن جلال بالعيدي أن التنظيم حقق ما وصفها بانتصارات على قوات الجيش اليمني في الحرب الدائرة بأبين وشبوة. وأضاف أنها المرة الأولى التي يشارك فيها رجال القبائل في الحرب إلى جانب القاعدة، وذلك بسبب الغارات الأميركية بطائرات من دون طيار.

وفي السياق، قالت مصادر قبلية بمحافظة شبوة إن تنظيم القاعدة أطلق سبعة من جنود القوات المسلحة والأمن كان قد أسرهم. ووفق هذه المصادر، يأتي إطلاق الجنود استجابة لوساطة قادها الشيخ صالح بن فريد العولقي.

وقد أعلنت قبائل بمحافظة شبوة رفضها أن تكون أراضيها مسرحا للصراع المسلح، وشكلت لجنة من أعيانها وشيوخها للتفاوض مع القاعدة لإخراج الأجانب من أفراد التنظيم من المنطقة، وإلزام تلك القبائل بعدم إيواء أي أجانب، وإلزامهم كذلك بعدم الاعتداء.

قيادي بالقاعدة أعلن تحقيق ما وصفها بانتصارات على الجيش (الجزيرة-أرشيف)

مقتل قيادي
في غضون ذلك، أعلنت مصادر أمنية وعسكرية أمس السبت مقتل خمسة من مسلحي تنظيم القاعدة، من بينهم أبو إسلام الشيشاني القيادي البارز في التنظيم.

ونقل موقع وزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت عن مصدر عسكري مسؤول تأكيده مقتل القيادي بالقاعدة أبو إسلام الشيشاني بمنطقة المَعْجَلة بمحافظة أبين في العمليات العسكرية الواسعة التي تنفذها القوات اليمنية والوحدات العسكرية والأمنية واللجان الشعبية بالمحافظة.

ويعد الشيشاني ثاني عنصر أجنبي قيادي من تنظيم القاعدة يقتل منذ انطلاق الحملة العسكرية الثلاثاء الماضي، وذلك بعد مقتل قيادي آخر هو أبو مسلم الأوزبكي الجمعة في مواجهات بين القاعدة والجيش بمحافظة أبين، وفق ما ذكرته وزارة الدفاع اليمنية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الشيشاني يحتل مكانة بارزة في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، وهو الذي قاتل القوات الروسية في الشيشان قبل الالتحاق بتنظيم القاعدة في اليمن.

وشهد اليمن في الأشهر الأخيرة عشرات الهجمات ضد أهداف أمنية، مما أسفر عن مقتل المئات. في حين يشن الجيش حملة كبيرة ضد تنظيم القاعدة بكل من محافظتي شبوة وأبين جنوبي البلاد، ويقاتل التنظيم وحليفه المحلي أنصار الشريعة القوات الحكومية ومليشيات قبلية محلية بالجنوب منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام.

المصدر : الجزيرة + وكالات