أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مجددا أن حركته لن تعترف بإسرائيل، كما أكد أن حركته ستستمر في رفض شروط اللجنة الرباعية الدولية.

وفي مؤتمر صحفي عقده أمس في غزة، قال أبو مرزوق "لن نعترف ولا مجال للاعتراف بالكيان الصهيوني"، منوها بتوافق الفصائل الفلسطينية مرحليا على دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس، دون الاعتراف "بالكيان الصهيوني".

وشدد أبو مرزوق أن حماس ترفض شروط اللجنة الدولية الرباعية لأن فيها انتقاصا من حق الشعب الفلسطيني، مضيفا "كنا نرفض ولازلنا وسنستمر برفض أي شروط تنتقص من الحقوق الفلسطينية، ستبقى حماس وفية لحق العودة للاجئين وللتحرير".

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الرباعية تتشكل من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، وتشترط الاعتراف بإسرائيل ونبذ المقاومة.

وبالنسبة لاتفاق المصالحة الذي أبرم مؤخرا بين حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية، أوضح أبو مرزوق أن جلسات الحوار بين الطرفين التي أفضت إلى إعلان المصالحة الأسبوع الماضي لم تتطرق لسلاح كتائب عز الدين القسام (الجناح العسكري لحماس)، كما لم تتطرق إليه على مدار جلسات الحوار الوطني منذ سنوات.

وعن تشكيل حكومة توافق فلسطينية، بيَّن أبو مرزوق أن مسؤول ملف المصالحة في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عزام الأحمد سيصل إلى غزة اليوم الأحد أو الاثنين القادم، للبدء في مشاورات تشكيل حكومة التوافق تنفيذا لاتفاق تنفيذ المصالحة.

وتابع أبو مرزوق أن الحكومة المقبلة ستكون انعكاسا لتوافق وطني ولا علاقة لها بالبرنامج السياسي ولها مهام محددة.

وقال إن حماس اتخذت موقفها للمشاركة في كافة الانتخابات السياسية والنقابية، لكن لم تتخذ بعد قرارا بالمشاركة في انتخابات الرئاسة، لكنها تغلّب ألا تعتذر عن المشاركة في أي انتخابات.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع إيران، قال أبو مرزوق إن حماس حريصة على المحافظة على علاقات مميزة مع طهران.

وحول علاقة حماس مع مصر التي توترت منذ عزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحماس "سنحترم أي خيار للشعب المصري، نحن لا نتدخل بالشأن المصري".

المصدر : وكالات