اختار عدد من الناخبين -الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات الرئاسة بمصر- إبطال أصواتهم بتدوين كلمات وجمل على بطاقات الاقتراع عبرت عن مواقف سياسية وآراء يسهل تدوينها في غرفة الخلوة الانتخابية وقد يصعب التصريح بها في العلن.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بنماذج من التعليقات التي كتبها ناخبون في أوراق الاقتراع، فقد استغل البعض تصريحات أحد مسؤولي اللجنة العليا للانتخابات بأنه يجوز للناخب أن يرسم قلبا أو يكتب كلمة أحبك أمام مرشحه المفضل، وكتبوا كلمات أو عبارات تعبر عن تأييدهم مرشحا معينا.

ودفعت الإجراءات الاستثنائية -التي أقرتها السلطات من أجل دفع الناخبين للمشاركة في الاقتراع والحديث عن تغريم المقاطعين- البعض إلى التأكيد على أنهم نزلوا خوفا من الغرامة المالية، وكتبت إحداهن "نازلة عشان الغرامة بس"، وآخر "أنا قلت أوفر خمسمائة جنيه".

وحملت كتابات البعض رسائل مباشرة للمرشحين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي، ومن بينها "مصر أكبر منكو"، و"مش أنت ولا أنت"، و"طز في الاثنين".

واختار أحد الناخبين الحديث مباشرة إلى السيسي، قائلا "يا ريت ما تجيش عَ الغلابة وتحقق حلم كل مصري، على فكرة ماكنتش نازل بس قلت أنزل".

وفيما كتب أحدهم أنه انتخب "من أجل الزعيم الوطني حسني مبارك"، استخدم آخر كلمات أغنية "بشرة خير" للفنان حسين الجسمي، وكتب "قوم حمدين.. أقوم أروح فين.. قوم نادي ع الصعيدي وابن أخوك البورسعيدي".

ولم تغب الشعارات الثورية عن كتابات الناخبين، ومن بينها "ثورة ثورة"، و"مسرحية مسرحية والعصابة هية هية"، و"قاتل، كومبارس، طول ما الدم المصري رخيص يسقط أي رئيس".

وسجل المؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي حضورهم برسائل، مثل "مرسي رئيسي"، و"رئيسي مرسي مرسي"، و"حرام الدم اللي راح في رابعة".

واختار بعض المشاركين في الانتخابات -التي آلت نتائجها بشكل كاسح إلى السيسي- الدعاء لبلدهم فكتب أحدهم "اللهم ولِّ من يصلح"، ودعا ثانٍ "يا رب احمِ مصر".

المصدر : الجزيرة