تدرس لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر الطعون التي قدمت إليها بخصوص العملية الانتخابية على أن تفصل فيها وتعلن بعدها النتائج الرسمية، ويأتي ذلك فيما بدأت التهاني تصل لـعبد الفتاح السيسي بعد الإعلان عن تقدمه الكاسح في الانتخابات.

وقدم المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية حمدين صباحي طعنا أمس الجمعة، وتحدث عن "انتهاك قواعد الانتخابات"، واعترض صباحي على "وجود دعاية انتخابية داخل اللجان من جانب مؤيدين للمرشح المنافس وخارجها على نحو مخالف تماما للصمت الانتخابي المقرر بالقانون وقرارات اللجنة التنظيمية إضافة إلى مخالفات أخرى". وطالب اللجنة باستبعاد أعداد المصوتين في اليوم الثالث من الانتخابات.

من جانبه، قال عضو اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية عبد الوهاب عبد الرازق إن النتيجة النهائية للانتخابات ستعلن يوم الأحد أو الاثنين بعد استكمال دراسة الطعون.

وأظهرت النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات الرئاسية حصول السيسي على أكثر من 23 مليون صوت بنسبة فاقت 96%، مقابل حصول منافسه حمدين صباحي على نحو 740 ألف صوت بنسبة 3.1%، وبلغ عدد الأصوات الباطلة أكثر من مليون صوت.

وقدرت نسبة المشاركة الإجمالية -وفق النتائج الأولية المعلنة- بنحو 47%، مما يعني أن أكثر من 25 مليونا أدلوا بأصواتهم في هذه الانتخابات.

تغطية خاصة عن انتخابات مصر

أولى التهاني
وتوالت ردود الفعل الدولية على التقدم الذي حققه السيسي في الانتخابات، وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصل بوزير الدفاع المصري السابق وهنأه "بحرارة على فوزه المقنع".

وبعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رسالة تهنئة للسيسي عبر له فيها عن استعداده لتعميق العلاقات بين البلدين والدفع بالمشاورات بين الجانبين في ظل التحديات المفروضة على المنطقة.

من جانبه، اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش أن فوز السيسي يمثل أملا جديدا في مصر، وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن المسار في مصر لن يكون "سالكا أو سهلا، فالتحديات كبيرة والتوقعات ضخمة، ولكن اللحظة التي نراها اليوم تبقى الأكثر أملا منذ ثلاث سنوات".

وفي ردود الأفعال الدولية على العملية الانتخابية، علق رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات في مصر ماريو ديفد قائلا إنها أديرت وفقا للقانون، ولكن في بيئة انتخابية لم تتفق مع المبادئ الدستورية.

في السياق، أعربت الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء القيود السياسية التي سبقت الانتخابات الرئاسية في مصر. وقالت المتحدثة باسم الوزارة جان بساكي إن الإدارة الأميركية ستعلن موقفها الكامل عقب صدور النتائج الرسمية للانتخابات، ونوهت في المقابل بأن الديمقراطية تتجاوز إجراء الانتخابات.

من جانبها، ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن الانتخابات تأتي وسط حالة من "القمع السياسي"، وأن "استكمال المرحلة الثانية من خارطة الطريق -التي قدمها الجيش عقب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي- فشل في إعطاء أي دلالات على توطيد الديمقراطية".

المصدر : الجزيرة + وكالات