أفادت تقارير في صحف مصرية اليوم بأن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أصدر قرارا بإلغاء قرارات عفو أصدرها الرئيس المعزول محمد مرسي خلال فترة حكمه عن قياديين في جماعة الإخوان المسلمين وإسلاميين آخرين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن منصور -الذي يرأس مصر منذ عزل الجيش مرسي في يوليو/تموز الماضي- أصدر القرار مساء أمس الخميس، كما أشارت تقارير في الصحف المصرية إلى أن 52 شخصا شملتهم قرارات العفو الملغاة التي أصدرها مرسي بين عامي 2012 و2013.

وذكرت صحيفة الشروق اليومية المستقلة أن من بين من ألغيت قرارات العفو عنهم القيادي في جماعة الإخوان المقيم في الخارج يوسف ندا والداعية الإسلامي وجدي غنيم، كما نقلت عن تقارير أمنية أن "بعض المعفو عنهم يمثلون خطرا على المجتمع".

وقال مصدر أمني لوكالة الشرق الأوسط إن عشرة ممن شملهم قرار إلغاء العفو ألقي القبض عليهم لتورطهم في "جرائم إرهابية وقعت في البلاد مؤخرا".

وأضاف المصدر ذاته أن "بعض المتهمين خارج مصر مثل غنيم وندا وإبراهيم منير سيتم التنسيق مع الإنتربول الدولي لإلقاء القبض عليهم، ومن يقيمون داخل البلاد سيلاحقون لإعادتهم إلى السجون".

وقالت الوكالة إن قرار منصور شمل أربعة إسلاميين صدرت أحكام بإعدامهم ثم أصدر مرسي قرارات بالعفو عنهم، وإن القرار الجديد خفض عقوباتهم إلى السجن المؤبد على أن تخصم منها المدة بين صدور قرار العفو وصدور قرار إلغائه.

يذكر أن كثيرين ممن أصدر مرسي قرارات العفو عنهم قضوا فترات في السجن منذ تسعينيات القرن الماضي.

وانتخب وزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي رئيسا بعدما حقق فوزا ساحقا على اليساري حمدين صباحي في الانتخابات التي أجريت على مدى ثلاثة أيام وانتهت الأربعاء الماضي.

المصدر : وكالات