حمّلت الحكومة الليبية جماعة "أنصار الشريعة" مسؤولية أحداث العنف التي شهدتها مدينة بنغازي أمس الجمعة وأسفرت عن مقتل تسعة جنود من القوات الخاصة و24 مصابا وثلاثة مفقودين.

وأدانت الحكومة المؤقتة بشدة الهجوم المسلح الذي تعرضت له القوات الخاصة وأعضاء مديرية أمن بنغازي والغرفة الأمنية المشتركة فجر الجمعة من قبل مجموعات مسلحة بمختلف أنواع الأسلحة، محملة تنظيم "أنصار الشريعة" -الذي أدرجته الولايات المتحدة الأميركية في لائحة المنظمات الإرهابية- ومجموعات "إجرامية" مسلحة أخرى المسؤولية.

وأعلنت الحكومة المؤقتة في بيان صحفي تلاه الناطق الرسمي باسمها أحمد الأمين أنها "لن تتوانى عن العمل في عدم السماح بوجود مجموعات إرهابية أو إجرامية مسلحة ولا مجموعات خارج شرعية الدولة، ولن تقبل بوجود دول داخل الدولة الليبية الموحدة".

وأكدت الحكومة في بيانها أن "خيار الشرعية والدولة الدستورية ووجود جيش وشرطة تحت راية الدولة أمر واجب لا محيص عنه"، وطالبت "أبناء الوطن بالوقوف والاصطفاف صفا واحدا مع شرعية الدولة في معركتها الوطنية والشرعية من أجل ليبيا ومستقبلها".

وقال مصدر أمني إن سبب الهجوم الذي نفذه المسلحون هو محاولة تحرير سيارة مليئة بالذخائر والأسلحة كان أفراد الأمن في المدينة تحفظوا عليها حتى التأكد من تبعيتها مساء الخميس.

ووفقا لخطة جديدة وضعتها الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي، وهي خليط من الجيش والشرطة، اقتصر دور القوات الخاصة والصاعقة على البقاء في الثكنات والخروج وقت المداهمات وإلقاء القبض على المطلوبين، إضافة إلى التدخل السريع والمساندة عند الضرورة.

وتتعرض القوات الخاصة والصاعقة لعدة هجمات واغتيالات يقودها مجهولون على أفرادها بلغت حد اختطاف نجل آمرها العقيد ونيس بوخمادة لعدة أيام.

ورغم النشاط الملحوظ للغرفة الأمنية المشتركة في هذه الأيام في مداهمتها لما قالت إنه "أوكار للفساد" تمثلت في أسواق للأسلحة وأخرى يرتادها المجرمون الجنائيون، لم تستقر أوضاع الأمن بعد في هذه المدينة التي تعاني انفلاتا أمنيا كبيرا.

ومنذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011 تشهد المنطقة الشرقية بانتظام هجمات واغتيالات تستهدف الجيش والشرطة.

وأغلقت معظم الدول بعثاتها القنصلية في المدينة وأوقفت بعض شركات الطيران رحلاتها إلى هناك منذ مقتل السفير الأميركي وثلاثة أميركيين آخرين في هجوم شنه متشددون إسلاميون في سبتمبر/أيلول 2012.

المصدر : وكالات