تمكنت المعارضة السورية المسلحة من التقدم في ريف حماة وسيطرت على حاجز لحايا، في حين واصلت القوات النظامية ضرباتها لريف دمشق وحلب وإدلب وحمص، مما أدى لسقوط العشرات من المدنيين، في غضون ذلك قتل العديد من عناصر النظام وأسر آخرون خلال اشتباكات متفرقة. 

سيطرت قوات المعارضة السورية على حاجز لَحايا قرب مدينة مورك الإستراتيجية بريف حماة (وسط البلاد)، حسبما أفاد مركز حماة الإعلامي.

وأسفرت الاشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام عن اغتنام المعارضة دبابتين وذخائر متنوعة وقتل ما لا يقل عن عشرة من قوات النظام وأسر ستة آخرين.

وكانت المعارضة استهدفت في وقت متأخر من مساء الأربعاء تجمعات لقوات الأسد ومن يسمون بالشبيحة على أطراف مدينتي مورك ومحردة بالصواريخ وقذائف الهاون، مما أوقع عددا من القتلى والجرحى في صفوفهم.

وحسب ناشطين فقد شوهد بعد ظهر اليوم توجه رتل ضخم من قوات النظام من سلمية بريف حماة إلى مدينة حماة مكونة من 18 دبابة وعشرات المركبات.

وذكرت وكالة مسار برس أن كتائب المعارضة استهدفت مطار حماة العسكري بصواريخ غراد، الأمر الذي أدى إلى اشتعال الحرائق بداخله.

في المقابل، قصف الطيران الحربي كلا من كفرزيتا ومورك واللطامنة بالصواريخ الفراغية، مما أسفر عن قتل عدد من المدنيين.

يذكر أن قوات الأسد تحاول اقتحام مدينة مورك منذ نحو شهرين بهدف استعادة السيطرة عليها وتأمين الطريق الدولي الذي تستعمله خطا لإمداد قواتها في ريف إدلب.

الدمار واشتعال الحرائق في بلدة المليحة إثر استهدافها من قوات النظام (ناشطون)

دمشق وحلب
وفي دمشق وريفها، أفاد ناشطون بأن اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام وقعت في مدينة دوما وبلدة المليحة بريف دمشق الشرقي وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف المدينة، كما دارات اشتباكات في حي جوبر الدمشقي.

وذكر ناشطون أن قوات النظام استهدفت الملحية بصاروخ أرض أرض.

كما ذكرت سوريا مباشر أن قوات النظام شنت غارة بالبراميل المتفجرة على بلدة خان الشيح برف دمشق الغربي. وقصفت بالمدفعية طريق الكسار على أطراف بلدة ‫‏زاكية في الغوطة الغربية.

وفي حلب (شمال البلاد) واصلت قوات النظام استهدافها للمدينة بالبراميل المتفجرة، فاستهدفت اليوم منطقة المواصلات في حي الشعار ودوار قاضي عسكر وباب النصر ومحيط سجن حلب المركزي في المدينة وحيي الهلك الفوقاني وبستان القصر، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

كما سقط جرحى من المدنيين جراء غارتين جويتين استهدفتا مدينة دارة عزة بريف حلب. وضربت قوات النظام بالصواريخ الموجهة مدينة تل رفعت بريف حلب.

وذكر ناشطون أن المعارضة قتلت ثلاثة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات في حي جمعية الزهراء في حلب.

video

مناطق أخرى
وفي إدلب (شمال غرب البلاد) شنت قوات النظام غارة جوية على الحي الغربي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

وبث ناشطون شريط فيديو عبر الإنترنت يظهر نزوح مئات العائلات إلى جهة غير معلومة.

وفي حمص (وسط البلاد)، أفاد ناشطون بمقتل طفتيلين وعدد من الجرحى جراء قصف الطيران الحربي محيط قرية الفرحانية الشرقية بريف حمص.

كما سقط أربعة قتلى من جيش النظام إثر اشتباكات مع الجيش الحر على بلدة أم شرشوح غربي مدينة الرستن بريف حمص الشمالي وسط غارات جوية تستهدف المدينة.

وفي درعا (جنوب البلاد)، ذكرت وكالة سوريا مباشر أن قوات النظام أغارت بالبراميل المتفجرة على مدينتي بصرى الشام ونوى، وعلى بلدة الشيخ مسكين بريف درعا. 

أما في دير الزور (شرق البلاد)، يحاول مقاتلو المعارضة وبشكل مستمر السيطرة على مناطق جديدة في المدينة والثبات والتحصن فيها استعدادا لتقدم جديد, وهي إستراتيجية اتبعوها منذ بدء المعارك في المدينة.

ومنذ أيام عدة بدأ مقاتلو المعارضة معركة جديدة لإتمام السيطرة على حي الحويقة كي يتمكنوا من تشديد الضغط على قوات النظام السوري داخل مدينة دير الزور.

وأمس كانت حصيلة القتلى بلغت سبعين شخصا في سوريا، بينهم 13 طفلا وست سيدات وسبعة من الجيش الحر تركز معظمهم في حلب، جراء قصف قوات النظام بالبراميل المتفجرة، كما سقط قتلى في انفجار سيارة مفخخة بقرية معارة النعسان بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات