تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعدم تقسيم القدس المحتلة، وذلك بتزامن مع بدء الاحتفالات بضم القدس الشرقية عقب حرب يونيو/حزيران 1967.

وقال نتنياهو في احتفال بالكنيست (البرلمان الإسرائيلي) "قبل 47 عاما تم توحيد القدس، ولن يتم تقسيمها أبدا مرة أخرى".

وتعتبر إسرائيل القدس "عاصمتها الأبدية الموحدة" بينما تؤكد السلطة الفلسطينية أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وأغلقت شرطة الاحتلال الأربعاء المسجد الأقصى أمام الزوار غير المسلمين بسبب الاحتفالات. ومن المتوقع أن يشارك عشرات آلاف الإسرائيليين اليوم الأربعاء في مسيرة "الأعلام" بأحياء القدس.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الفلسطينيين لن يوافقوا على أي اتفاق سلام دون القدس الشرقية.

وذكر في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن "الموقف الفلسطيني والعربي والدولي ينص على أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، ولن يكون هناك اتفاق دون هذه الحقيقة الثابتة".

وفرقت قوات الاحتلال أمس بالقوة مجموعة من المصلين في باحة الحرم القدسي الشريف بعد أن رشقوا الحجارة على قوات الشرطة، ومجموعة من المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات الحرم صباح الثلاثاء.

وأُصيب في الاشتباك جندي إسرائيلي بجراح، ومواطن فلسطيني في عينه بعد اعتداء القوات الخاصة عليه. وأفاد مراسل الجزيرة في القدس أن قوات الاحتلال واصلت وجودها في باحات الحرم لتأمين اقتحامات المتطرفين اليهود.


"

اللجنة الدولية للمسيرة العالمية إلى القدس تقول إن
الاستعدادات لانطلاق أنشطتها بأكثر من أربعين دولة دخلت مراحلها الأخيرة، وينتظر أن تنظم على مدار الأسبوع الأول من يونيو/حزيران المقبل

مسيرة للقدس
وأظهرت إحصائيات صادرة عن "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" أن قرابة ثلاثة آلاف مستوطن وضعفهم من الجنود وشرطة الاحتلال اقتحموا منذ مطلع العام الحالي ساحات الحرم، فضلا عن عشرات آلاف السياح.

بالمقابل، منع من هم دون الخمسين من الفلسطينيين من الصلاة بالمسجد الأقصى، واعتقل المئات من المسلمين المرابطين وأبعدوا عن المسجد وتخومه.

جاء ذلك متزامنا مع تأكيد اللجنة الدولية للمسيرة العالمية إلى القدس أن الاستعدادات لانطلاق أنشطة المسيرة في أكثر من أربعين دولة دخلت مراحلها الأخيرة، وينتظر أن تنظم على مدار الأسبوع الأول من يونيو/حزيران المقبل، وستتوج بمسيرات كبرى يومي الجمعة والسبت 6 و7 من الشهر نفسه إحياء للذكرى الـ47 لاحتلال الجزء الشرقي من المدينة عام 1967.

ومن أبرز الدول التي ستحتضن أنشطة المسيرة الأردن ومصر ولبنان وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، فضلا عن إيران وباكستان وتركيا والهند، وإندونيسيا وماليزيا وجنوب أفريقيا، وذلك إلى جانب عشرات المدن والعواصم الأوروبية وأستراليا ونيوزيلندا وأميركا اللاتينية، بالإضافة لمسيرات كبرى في الضفة الغربية وقطاع غزة والمناطق المحتلة عام 1948.

المصدر : الجزيرة + وكالات