قتل العشرات في حلب أمس جراء إلقاء الطيران الحربي للنظام السوري البراميل المتفجرة، وواصل النظام قصفه لحي جوبر الدمشقي ومحاولته لاقتحام المليحة بريف دمشق. في غضون ذلك تمكنت المعارضة المسلحة من قتل العشرات من قوات النظام في عمليات بحلب وإدلب.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 15 شخصا قتلوا جراء إلقاء طائرات النظام السوري براميل متفجرة على حييْ الإنذارات وبني زيد شمال حلب، ليرتفع بذلك عدد القتلى أمس في حلب وحدها إلى خمسين على الأقل، منهم 25 قضوْا في انهيار مبنى سكني في حي بستان القصر بعد قصفه من قبل قوات النظام ببراميل متفجرة، كما قضى آخرون جراء استهداف مبانيهم في أحياء أخرى بحلب بالبراميل أيضا.

أما في إدلب (شمال غرب)، فقد أفادت مصادر في المعارضة بأن عددا من الأشخاص أصيبوا بالاختناق نتيجة إلقاء الطيران الحربي برميلا متفجرا يحوي غاز الكلور في خان شيخون بريف إدلب، ورصد ناشطون سقوط عشرات الضحايا في أماكن متفرقة جراء القصف.

وشهد حي جوبر في دمشق أمس الاثنين محاولة اقتحام جديدة من قبل قوات النظام التي شنت هجوما على الحي من عدة محاور، إلا أن كتائب المعارضة تصدت لها وقتلت عددا من الجنود.

وأفادت شبكة مسار برس بأن الطيران الحربي شن عدة غارات على الحي الذي تعرض أيضا لقصف بالمدفعية الثقيلة.

أما في ريف دمشق، فواصلت قوات النظام محاولاتها لاقتحام بلدة المليحة، حيث دارت اشتباكات أمس بين الطرفين عند محور المدرسة أسفرت عن تدمير أربع عربات عسكرية ودبابة، إضافة إلى مقتل عدد من عناصر قوات النظام.

video

قتلى للنظام
وفي التطورات الميدانية أيضا، سقط أمس سبعون جنديا للنظام على يد كتائب المعارضة المسلحة في حلب خلال المعارك الدائرة في جبهة الشيخ نجار بالمدينة، وفقا لشبكة سوريا مباشر نقلا عن كتائب جيش المجاهدين.

وقد أكدت قناة حلب اليوم وشبكة مسار برس الخبر، وجاء في الأنباء أيضا تدمير آليتين عسكريتين على يد الثوار أثناء الاشتباكات.

من جهته، قال مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي إن غرفة عمليات أهل الشام أعلنت قتل العشرات من الجنود بينهم ضباط في منطقة الشيخ نجار، وأضاف أن جيش المجاهدين سيطر أمس الاثنين على قريتي البريج وحيلان بعدما قتل خمسة من جنود النظام ودمر دبابة، لكن النظام تمكن من دفع الثوار للخروج منهما بعد قصف عنيف بالبراميل المتفجرة مما أحال القريتين إلى دمار.

وفي هذه الأثناء، تتواصل المعارك في مناطق عدة بالمدينة، حيث استهدف الثوار بالهاون تجمعات لقوات النظام في قرية الشيخ سعد، كما قصفوا بالمدفعية ثكنة هنانو وتجمعات عسكرية في حيي ميسلون والجابرية ومعبر كراج الحجز، وفقا لشبكة شام.

وميدانيا أيضا سيطرت قوات المعارضة السورية على معسكر الخزانات في محيط مدينة خان شيخون بريف إدلب بعد اشتباكات عنيفة مع جيش النظام.

ويفصل المعسكر بين ريف حماة ومعسكرات جيش النظام قرب مدينة معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب.

وذكر قياديون ميدانيون في المعارضة أن أكثر من خمسين من جنود النظام قتلوا في المعركة، كما تم الاستيلاء على كميات كبيرة من العتاد الثقيل والمتوسط. 

معارك عنيفة وقصف بالبراميل المتفجرة
في درعا (الجزيرة)

اشتباكات
وفي وسط البلاد قصفت مدفعية النظام مدينة تلبيسة بريف حمص، كما أدى القصف إلى احتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في مدينة الحولة، حسب اتحاد التنسيقيات.

واستهدف الجيش السوري الحر بصواريخ غراد مطار حماة العسكري، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا، تزامنا مع حملات دهم واعتقال في شارع ابن رشد بحماة، وفقا لشبكة شام.

واتسع نطاق المعارك أمس مع احتدام حدة القتال في حيي الحويقة والرشدية بدير الزور (شرق البلاد)، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف أحياء المدينة. كما تمكنت كتائب الثوار من قصف تجمعات لقوات النظام في جبل تشالما بريف اللاذقية.

أما محافظة درعا (جنوب البلاد) فشهدت معارك في مدينة الشيخ مسكين، بينما شن طيران النظام غارات على مدينتي نوى وإنخل وبلدتي المسيفرة والغارية وأحياء درعا البلد، مما أسفر عن سقوط جرحى بينهم أطفال، حسب شبكة سوريا مباشر.

وأضافت الشبكة أن غارة بالبراميل المتفجرة استهدفت بلدة صيدا في ريف درعا أيضا، بينما تحدث ناشطون عن سقوط أربعة براميل متفجرة على مدينة جاسم، فضلا عن قصف مدفعي بمدينة بصر الحرير.

المصدر : الجزيرة + وكالات