قالت مصادر في المعارضة السورية إن عددا من الأشخاص أصيبوا بالاختناق نتيجة إلقاء الطيران الحربي برميلا متفجرا يحوي غاز الكلور في خان شيخون بريف إدلب ردا على مواصلة الثوار سيطرتهم على حواجز عسكرية، ورصد ناشطون سقوط عشرات الضحايا بأماكن متفرقة جراء القصف، تزامنا مع تواصل القتال في حلب ودرعا وريف دمشق ودير الزور.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن عددا من الأشخاص أصيبوا بحالات اختناق عندما ألقى الطيران الحربي برميلا متفجرا يحوي غاز الكلور على حاجز السلام في خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد سيطرة المعارضة المسلحة على حاجزي الخزانات والسلام التابعين لقوات النظام في المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب إن قوات المعارضة أتمت سيطرتها على معسكر الخزانات، كما حصلت الجزيرة على صور خاصة من المعسكر بعد السيطرة عليه.

صور بثها ناشطون لاقتحام الثوار حاجز السلام في خان شيخون

وكانت جبهة النصرة قد فجرت عدة سيارات مفخخة في المعسكر أمس قبل أن تقتحم كتائب المعارضة المعسكر، حيث استسلم من بقي فيه من قوات النظام. ويعتبر المعسكر القوة الرئيسية لقوات النظام في ريف إدلب الجنوبي.

وشهدت محافظة إدلب اليوم معارك أدت إلى سيطرة الثوار على حواجز مفرق حيش والسلام والمجرشة وبيوت الشمالي وبناية الخان شيحوني، كما فجر الجيش الحر دبابة في حاجز بيوت الحر. ورد النظام بقصف بالبراميل المتفجرة على بلدة التمانعة وغرب جسر الشغور، وفقا لناشطين.

دمشق وحلب
وفي العاصمة دمشق دارت اشتباكات عنيفة في منطقة الكسوة وحي جوبر، وتمكن الثوار من تفجير آليات ومدرعات في المليحة وكفربطنا.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن عشرات الضحايا سقطوا بين قتلى وجرحى جراء سقوط أكثر من 100 قذيفة هاون ببلدة الخيارة في ريف دمشق الغربي، وإن الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على بلدة خان الشيح، وأضافت أن الثوار قصفوا قوات النظام في اللواء 68 والفوج 137.

كما تحدث اتحاد التنسيقيات عن عشر غارات جوية شنها النظام على بلدة المليحة، في حين ذكر مركز صدى الإعلامي أن الثوار قتلوا ستة من قوات النظام في خان الشيح بريف دمشق واعتقلوا ثمانية بينهم ضابط بقرية عين السودا.

أما حلب فشهدت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في حي بني زيد وبمحيط قريتي حيلان والبريج، حيث قتل الثوار خمسة من قوات النظام ودمروا دبابة.

وتزامن ذلك مع قصف مدفعي بمنطقة الأشرفية وغارات جوية استهدفت مخيم حندرات ومدينة الأتارب وبلدتي تل رفعت وحيان بريف حلب، مما أدى لسقوط قتيل وعشرة جرحى، بحسب شبكة سوريا مباشر.

لحظة سقوط برميل متفجر على بلدة إنخل اليوم (ناشطون)

جبهات متعددة
وفي وسط البلاد قصفت مدفعية النظام مدينة تلبيسة بريف  حمص، كما أدى القصف لاحتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية بمدينة الحولة، حسب اتحاد التنسيقيات.

واستهدف الجيش الحر بصواريخ غراد مطار حماة العسكري، بينما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا، تزامنا مع حملات دهم واعتقال في شارع ابن الرشد بحماة، وفقا لشبكة شام.

واتسع نطاق المعارك اليوم مع احتدام حدة القتال في حيي الحويقة والرشدية بدير الزور، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف أحياء المدينة، كما تمكنت كتائب الثوار من قصف تجمعات لقوات النظام في جبل تشالما بريف اللاذقية.

أما محافظة درعا فشهدت معارك في مدينة الشيخ مسكين، بينما شن طيران النظام غارات على مدينتي نوى وإنخل وبلدتي المسيفرة والغارية وأحياء درعا البلد مما أسفر عن سقوط جرحى بينهم أطفال، حسب شبكة سوريا مباشر.

وأضافت الشبكة أن غارة بالبراميل المتفجرة استهدفت بلدة صيدا بريف درعا أيضا، بينما تحدث ناشطون عن سقوط أربعة براميل متفجرة على مدينة جاسم، فضلا عن قصف مدفعي بمدينة بصر الحرير.

ولم يقتصر القصف اليوم على الأراضي السورية، حيث أغارت طائرات النظام السوري صباحا على مواقع ومراكز للثوار في وادي الزعرور والعجرم بمنطقة عرسال اللبنانية، وذلك وفقا للوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات