قتل شاب بنيران قوات الجيش المصري بمحافظة شمال سيناء في حين أفادت مصادر أمنية بمقتل ستة مسلحين برصاص مجهولين بينهم القيادي بتنظيم جماعة بيت المقدس شادي المنيعي.
 
وأفاد شهود عيان للجزيرة نت بأن قوات الجيش قتلت بالرصاص إبراهيم محمد سالم الزملوط (22 عاما)، وأصيب والداه عندما كانوا يستقلون سيارة في طريق مدينة الشيخ زويد بسيناء.
 
وكانت مصادر أمنية أفادت في وقت سابق بأن مسلحين مجهولين قتلوا ستة مسلحين بينهم القيادي بتنظيم أنصار بيت المقدس شادي المنيعي بمحافظة شمال سيناء.
 
وقال مسؤولون أمنيون إن مسلحين مجهولين قتلوا في ساعة مبكرة اليوم الجمعة المنيعي وخمسة من رفاقه بينما كانوا بمنطقة المغارة في وسط سيناء.

من جهته، أعلن متحدث عسكري بصفحته على فيسبوك إن الجيش نفذ عملية أدت الى مقتل ستة من العناصر وصفها بأنها شديدة الخطورة أمس الخميس، من دون أن يذكر اسم المنيعي.

والمنيعي قيادي كبير بجماعة أنصار بيت المقدس التي أعلنت مسؤوليتها عن العديد من الهجمات في الآونة الأخيرة على قوات الأمن في مصر.

ومساء أمس الخميس قتل ضابط في الشرطة وأصيب شرطيان بالرصاص في هجوم شنه مجهولون على دورية لقوات الأمن في شمال سيناء.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية في العريش -عاصمة محافظة شمال سيناء- إن مجهولين فجروا خط الغاز إلى الأردن قرب المدينة مساء الجمعة.

ويشن تنظيم أنصار بيت المقدس أغلبية هجماته في سيناء، لكنه تبنى أيضا هجمات في القاهرة ودلتا النيل، حيث أعلن التنظيم مسؤوليته عن أكثر الهجمات دموية على قوات الأمن بينها محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي أبريل/نيسان الماضي صنفت الولايات المتحدة أنصار بيت المقدس "منظمة إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات