طور مقاتلون من المعارضة السورية سلاحا جديدا بالربط بين أسلحة قديمة وتقنيات جديدة تسمح لهم باستخدام جهاز تحكم عن بعد عند رصد تحركات قوات النظام، وإطلاق النار عليهم دون التعرض لخطر القنص.

وفي شريط مصور على اليوتيوب قدم "فجر الشهباء للإنتاج الفني المرئي والمسموع" عرضا عن هذا السلاح الذي قال متحدث في الشريط إنهم حققوا به إصابات بالغة وهم في مكان آمن، وإن النظام قصف مكان السلاح وادعى أنه قضى على وكر للإرهابيين دون أن يصاب شخص واحد.

وهذا السلاح كما عرض الشريط عبارة عن رشاش معه كاميرا يوضع في نقطة يرى المقاتلون أنها خطرة بعد التسلل إليها، ويتحكم به المقاتل عن بعد وهو في مكان آمن عن طريق جهاز تحكم.

ويتابع المقاتل الذي يراقب الرشاش مجال الرؤية في شاشة أمامه عن طريق الكاميرة المثبتة على الرشاش، ويستخدم جهاز التحكم لإطلاق النار عند الحاجة.

وقال المتحدث الذي لا يظهر وجهه بصورة واضحة إن "هذا العمل قمنا به لما رأينا الصعوبة التي يواجهها المجاهدون في خطوط التماس وفي الاقتحامات، فأحببنا أن نطور لهم سلاحا يمكن أن يساعدهم في أمور ليس للعنصر البشري العادي القيام بها".

وضرب مثلا بأماكن يصعب فيها رصد العدو بسبب كثافة النيران التي يواجه بها المقاتلون، مما قد يضطرهم إلى التراجع.

المصدر : غير معروف