قالت محامية أميركية لطالب مصري سافر إلى الولايات المتحدة للمشاركة في معرض كبير للعلوم إنه قرر طلب اللجوء لأنه يخشى العودة إلى بلاده بعدما اتهم بالمشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة في القاهرة.  

وقالت المحامية فريدة شحاتة إن عبد الله عاصم -الذي ابتكر نظارة طبية لمرضى الشلل الرباعي تساعدهم على تشغيل أجهزة الكمبيوتر والتواصل مع الآخرين- سافر إلى لوس أنجلوس يوم 12 مايو/أيار الجاري لتقديم اختراعه في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، مشيرة إلى أن الطالب البالغ من العمر 17 عاما اتصل بعد ثلاثة أيام بمكتب مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية في لوس أنجلوس وعبر له عن قلقه من العودة إلى مصر. 

وأوضحت المحامية -التي ستمثل عاصم في طلب اللجوء- أنه قرر البقاء في الولايات المتحدة وطلب اللجوء، ولم يتقدم عاصم بعد بطلبه إلى سلطات الهجرة الأميركية. 

وقالت إن "من المؤسف والمحزن للغاية رؤية أطفال لديهم الكثير من الإمكانيات لفعل أشياء عظيمة لكن الحكومة تعوق هذه الإمكانيات لأي سبب ومن دون إجراءات قانونية سليمة". 

وأشارت إلى أن عاصم ألقي القبض عليه يوم 25 أبريل/نيسان الماضي في القاهرة بتهمة المشاركة في احتجاجات وحرق سيارتين للشرطة بعد ما سافر إلى العاصمة المصرية من محافظته أسيوط بصعيد مصر للحصول على معدات إلكترونية لمشروع أكاديمي.

وأضافت أن عاصم -الذي نفى التهم الموجهة إليه- قال إنه لم يشارك في الاحتجاجات، وتابعت أنه يخشى ألا يحصل على محاكمة عادلة في مصر، وأنه سوف يسجن لسنوات لجرائم لم يرتكبها.

وقالت إن السلطات المصرية رفضت في بادئ الأمر السماح له بالسفر إلى الولايات المتحدة بعد القبض عليه، لكنها عادت وسمحت له بالسفر بعد ما أوردت وسائل إعلام مصرية خبر منعه من السفر.

ويقيم عاصم مع أسرة صديق له في لوس أنجلوس.

وترعى شركة إنتل الأميركية لصناعة الرقائق المعرض السنوي، وهو الأكبر في العالم للطلاب غير الجامعيين ويقدم جوائز قيمتها أكثر من خمسة ملايين دولار لمنافسين من أكثر من سبعين بلدا. 

ولم يتسنَ الوصول إلى متحدث باسم معرض إنتل للتعقيب، كما لم يتسنَ الحصول على تعقيب من النيابة العامة المصرية ووزارة التربية والتعليم.

 وامتنع متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية ومتحدثة باسم إدارة الجنسية والهجرة الأميركية عن التعقيب.

المصدر : رويترز