تعقد اليوم الأربعاء جلسة النطق بالحكم في قضية فتيات المنصورة الثلاث المعتقلات منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقد قدمت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان شكوى إلى مجموعة عمل الأمم المتحدة بشأن الاعتقال التعسفي لمطالبتها بالعمل على الإفراج الفوري عنهن.

ودعت المنظمة مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة إلى مطالبة السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن الفتيات الثلاث دون قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم الملفقة ضدهن، بحسب ما جاء في البيان.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الفتيات الثلاث وهن أبرار العناني ومنّة الله مصطفى ويسرا الخطيب خلال مظاهرات داخل حرم جامعة المنصورة في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

ووجهت النيابة العامة لهن تهم الانتماء إلى جماعة محظورة، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، وتكدير النظام العام ومهاجمة ضباط الشرطة، وهي تهم نفاها جملة وتفصيلا أمن الجامعة في خطاب رسمي أرسله للمحكمة.

وتتم الفتيات اليوم ستة أشهر من الحبس الاحتياطي تعرضن فيها للمعاملة السيئة بحسب تقارير حقوقية، كما صدرت قرارات متعاقبة من النيابة العامة بتجديد حبسهن دون النظر إلى أي تظلمات صدرت من طرفهن.

وتعود وقائع القضية إلى يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, حيث اقتحمت قوات الأمن حرم جامعة المنصورة وأطلقت القنابل المدمعة وطلقات الخرطوش لتفريق احتجاجات طلابية ومسيرات مناهضة للانقلاب، واعتقلت الطالبات الثلاث.

وبعد شهرين من اعتقال الطالبات, أصدرت إدارة الجامعة بيانا تراجعت فيه عن اتهام الطالبات بأعمال شغب يوم اعتقالهن.

وكانت محكمة في الإسكندرية حكمت العام الماضي على 14 فتاة بالسجن لمدة 11 عاما لمشاركتهن في مظاهرات مناهضة للحكم الحالي, قبل أن يتم تخفيف الأحكام لاحقا إلى سنة واحدة مع تأجيل التنفيذ.

المصدر : الجزيرة