قضت محكمة مصرية الأربعاء بسجن 155 من معارضي الانقلاب العسكري -بينهم فتيات- فترات تتراوح بين عامين و25 عاما، لإدانتهم بتهم "التظاهر والشغب".

وحكمت محكمة جنايات المنصورة (عاصمة محافظة الدقهلية بدلتا مصر) بالسجن ثلاثة أعوام على الطالبة يسرا الخطيب، والسجن عامين على زميلتيها منى مصطفى وأبرار العناني، في ما تعرف إعلامياً بقضية فتيات المنصورة.

واعتقلت الطالبات الثلاث خلال مظاهرات داخل حرم جامعة المنصورة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ووجهت لهن تهمتا الانتماء إلى جماعة محظورة -في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين- وتكدير النظام العام.

وسبق أن قضت محكمة في الإسكندرية بحبس 14 فتاة بالإسكندرية لمدة 11 عاما لمشاركتهن في مظاهرة مناهضة للانقلاب أواخر العام الماضي، قبل أن يستأنف الحكم وتقضي محكمة أخرى بمعاقبتهن بالحبس لمدة عام مع إيقاف التنفيذ.

أحكام
وقالت مصادر قضائية إن المحكمة عاقبت 54 شخصا بالسجن المؤبد (25 عاما) بينما تراوحت مدد سجن الآخرين بين ثلاث وعشرة أعوام، لإدانتهم بتهم تتصل باحتجاجات نظمت بالمحافظة بعد عزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وأضافت المصادر أن المحكوم عليهم وبينهم طلاب قدموا للمحاكمة في 13 قضية نظرتها المحكمة، وقالت إن 79 منهم حوكموا غيابيا.

وقالت شاهدة عيان لرويترز إن قفص الاتهام خلا من المتهمين في جلسة النطق بالحكم، حيث أبلغت الشرطة هيئة المحكمة قبل النطق بالحكم بعدم تمكنها من تأمين نقل المتهمين من أكثر من سجن بالمحافظة.

وأضافت أن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المدمع على أقارب للمحكوم عليهم رددوا هتافات ضد الجيش والشرطة بعد معاقبة أقاربهم.

ومنذ الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع السابق والمرشح الرئاسي الحالي عبد الفتاح السيسي، ألقت السلطات القبض على الآلاف من قادة وأعضاء ومؤيدي الإخوان المسلمين ومن معارضي الانقلاب غير المنتمين للجماعة.

وأصدرت محاكم مصرية أحكاما غير مسبوقة في تاريخ القضاء كان أبرزها إحالة أوراق المئات إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم، مما أثار انتقادات محلية ودولية وشكوكا في سلامة إجراءات التقاضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات